قيادات إخوان: لا تراجع عن الدستور والصندوق لنقل السلطة

الخرباوي: الإخوان يفتقدون الرؤية للتعامل مع الأحداث ومكتب الإرشاد يتفكك

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

أكدت قيادات حالية في جماعة الإخوان المسلمين تمسّكها بمواصلة الرئيس محمد مرسي فترته الرئاسية لمدة أربع سنوات، استناداً إلى ما وصفوه باحترام الإرادة الشعبية وخيار الصناديق الانتخابية وحماية العملية الديمقراطية، واعتبروا أن أي مساس بمنصب الرئاسة يعد خروجاً على الشرعية الدستورية، ولن يقبل به مؤيدو الرئيس من كافة التوجهات الذين لا يقتصرون - بحسب تأكيداتهم - على التيارات الإسلامية فقط.

وقال المسؤول الإعلامي لحزب الحرية والعدالة بالإسكندرية عاطف أبوالعيد لـ"العربية.نت": "إن الدكتور مرسي رئيس منتخب بإرادة شعبية حرة وله أتباع وأنصار كما للحزب الوطني الذي يقود المظاهرات ويحشد لها أنصاراً، وللأسف دخل تحت جناحه معارضون ساهموا في نجاح الثورة".

وأضاف "إذا كنا نحسبها بالحشود فقد أعلنت مصادر عسكرية أن المتظاهرين في ميدان التحرير وأنحاء القاهرة الكبرى بلغ مليونين، في حين كان تجمّع وتظاهرات المؤيدين 4 ملايين، فإذا كان المعارضون يريدون إحداث تغيير فليس أمامهم سوى جمع هذه الحشود في صناديق الانتخابات البرلمانية، ولهذا نحن نتمسك بخيار الصناديق، أما القفز على السلطة وإجراء انتخابات رئاسية مبكّرة فليس لهذا المطلب أي أساس دستوري".

وأكد أبوالعيد أن "جماعة الإخوان لن تتخلى عن الرئيس مرسي وهو لن يتخلى عن مؤيديه الذين اختاروه سواء من الإخوان أو غير الإخوان، ولا يمكن له أن يتنحى وإلا بذلك فهو يكون قد طعن منتخبيه من وراء ظهورهم وهذه ليست طبيعة الدكتور مرسي".

وقالت الدكتورة صباح السقاري، القيادية بجماعة الإخوان المسلمين، لـ"العربية.نت": "إن القضية لا تخصّ شخص الرئيس، فتمسكنا باستكمال الرئيس مرسي لمدته الانتخابية إنما هو تمسك بمبدأ تداول سلمي للسلطة وهو المبدأ الأساسي للديمقراطية، وليس من المعقول أن نحكم على رئيس في غضون عام تسلّم دولة تغصّ بالفساد منذ 40 عاماً، وإصلاح هذا الفساد والقضاء عليه لا يكفيه عام واحد ".

وأضافت "الذين خرجوا أمس وسيخرجون كل يوم إنما هم الذين لم يختاروا مرسي في الانتخابات الرئاسية الماضية، وإنما قد يكونوا من أنصار منافسه الخاسر وبقايا النظام السابق بالإضافة إلى جزء من المعارضة الفعلية، فلا ننسى أن مرسي نجح بنسبة 51% في حين حصل منافسه على 49%، فالمشهد الذي نراه طبيعياً ولكن ليس من المعقول ولا المنطقي أن تسقط شرعية الرئيس المنتخب بالحشد في الشوارع وإلا فأين هي الديمقراطية التي ينادي بها المعارضون، ولو فاز رئيس غير مرسي وخرج الإسلاميون ضده فسيتهم الإسلاميون بأنهم خارجين عن الشرعية والدستور".

وعن تحركات الإسلاميين في المرحلة المقبلة قالت صباح السقاري "إن الإخوان أو التيار الإسلامي وكل من انتخب مرسي لن يتركه يتنحى، والمؤيدون له في ميدان رابعة العدوية ليسوا من التيار الإسلامي فقط، بل هناك مسيحيات يقفن في رابعة العدوية تأييداً للشرعية والاستقرار وليس تأييداً لمرسي فقط، كما أن الإسلاميين حتى هذه اللحظة لم ينزلوا بكامل قوتهم، والموجودون في رابعة العدوية الآن هم فقط قطرة في بحر".

أما ثروت الخرباوي، المحامي الإسلامي المعروف والعضو المنشق عن جماعة الإخوان المسلمين وصاحب كتاب "سر المعبد" الذي كشف فيه بعض أسرار تلك الجماعة، فقال لـ"العربية.نت": "بداية فإن معظم قيادات الإخوان الشهيرة اختفت من الساحة واختفت حتى من مظاهراتهم المؤيدة للرئيس مرسي في رابعة العدوية، ومن يظهر اليوم هم بعض القيادات الوسيطة فقط".

وأضاف "من يوجد الآن في ميدان رابعة العدوية هم شباب الإخوان الذين تم غسل أدمغتهم، وأمس أعلنت الجماعة وحزبها الحرية والعدالة "النفير العام"، وهذا معناه في قواعد التنظيم دعوة الأسر والشباب والرجال والنساء من تنظيم الإخوان المسلمين للخروج، وإن من سيخرج لا ينتظر أن يعود ثانية فهو إما شهيد أو منتصر".

وأكد الخرباوي أنه لا توجد أي رؤية الآن لدى الجماعة للتعامل مع المستجدات، ومكتب الإرشاد بدأ يتفكك الآن، ويوهمون القواعد الإخوانية أمام هذا الجمع بأنهم بانتظار معجزة إلهية تفكك هذه التظاهرات المناهضة لمرسي، و"ما قاله الرئيس مرسي لصحيفة "الغارديان" من أنه واثق من استكماله مدته الرئاسية هو حديث من ينازع أنفاسه الأخيرة".

وقال إنه قد "نشبت حالة من الخلاف الشديد بين أعضاء مكتب الإرشاد وصلت الى حد التلاسن والاشتباك اللفظي بين أعضاء المكتب وبين الثلاثة الذين يديرون الجماعة الآن وهم: خيرت الشاطر ومحمود عزت ومحمد بديع، حيث اتهم الأعضاء خيرت الشاطر بأنه السبب فيما يجري الآن للرئيس مرسي، ومنذ يومين لم يجتمع مكتب الإرشاد حتى هذه اللحظة لمتابعة ما يجري".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.