أوباما أكد لمرسي أن واشنطن لا تدعم مجموعة واحدة

السفارة الأميركية بالقاهرة تنشر ملخصاً لمكالمة الرئيس الأميركي مع نظيره المصري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

نشرت السفارة الأميركية بالقاهرة بياناً، الثلاثاء 2 يوليو/تموز، وصفته بأنه ملخّص مكالمة الرئيس الأميركي باراك أوباما مع الرئيس المصري د. محمد مرسي حول تطورات الأحداث في مصر. وقالت السفارة إن أوباما أكد لمرسي أن واشنطن لا تدعم حزيا أو مجموعة واحدة.

وذكرت السفارة الأميركية أن أوباما قام بالاتصال بالرئيس مرسي، أمس الاثنين، للتعبير عن قلقه إزاء التطورات الأخيرة، بحسب تقرير لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقال الرئيس أوباما للرئيس مرسي إن "الولايات المتحدة ملتزمة بالعملية الديمقراطية في مصر، وإنها لا تدعم أي حزب واحد أو مجموعة"، مشدداً على أن "الديمقراطية هي أكثر من مجرد انتخابات، بل هي أيضاً ضمان أن تكون أصوات جميع المصريين مسموعة وممثلة من قبل حكومتهم، وذلك يتضمن العديد من المصريين الذين يتظاهرون في جميع أنحاء البلاد".

وشجع أوباما مرسي على اتخاذ خطوات لإظهار استجابة الرئاسة المصرية لمخاوف المصريين، وأكد أن الأزمة الحالية لا يمكن حلّها إلا من خلال العملية السياسية، وأن المصريين هم وحدهم الذين يستطيعون أن يقرروا بشأن مستقبلهم.

وأبدى الرئيس أوباما قلقه العميق إزاء العنف خلال المظاهرات، خاصة الاعتداءات الجنسية ضد النساء، وشدد على ضرورة تعبير المتظاهرين عن أنفسهم بأسلوب سلمي.

وحثَّ أوباما نظيره المصري على أن يوضح لأنصاره أن جميع أشكال العنف غير مقبولة، منوّهاً بالتزامه سلامة الدبلوماسيين الأميركيين والمواطنين في مصر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.