.
.
.
.

المستشار عدلي منصور ثاني رئيس مؤقت في تاريخ مصر

بقي لأكثر من 10 أعوام يلعب دور الرجل الثاني في المحكمة الدستورية العليا

نشر في: آخر تحديث:

فصلت ثلاثة أيام فقط بين تولي المستشار عدلي منصور رئاسة المحكمة الدستورية وتنصيبه رئيساً مؤقتا لمصر خلال الفترة الانتقالية.

والمستشار عدلي منصور، رئيس المحكمة الدستورية العليا "68 عاماً"، من مواليد القاهرة، وتولى منصور منصبه الحالي بشكل رسمي، مطلع الشهر الجاري، بقرار من الجمعية العامة للمحكمة، خلفاً للمستشار ماهر البحيري ليتولى بعدها قيادة البلاد خلال المرحلة الانتقالية مع منحه الحق في إصدار إعلانات دستورية مؤقتة وتشكيل الحكومة.

ويعتبر منصور ثاني رئيس مؤقت في تاريخ مصر بعد صوفي أبو طالب رئيس مجلس الشعب والذي تولى إدارة المرحلة الانتقالية بعد اغتيال السادات.

وظل المستشار منصور لأكثر من 10 أعوام يلعب دور الرجل الثاني في المحكمة الدستورية العليا، بعد أن أمضى حياة حافلة في السلك القضائي منذ حصوله على شهادة الحقوق من جامعة القاهرة عام 1967.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يعمل فيها منصور داخل مؤسسة الرئاسة، حيث سبق أن التحق للعمل كعضو بإدارة الفتوى والتشريع برئاسة الجمهورية عام 1970.

وإلى جانب شهادة الحقوق، حصل المستشار على دبلوم الدراسات العليا في القانون العام ودبلوم بالدراسات العليا في العلوم الإدارية من كلية الحقوق في جامعة القاهرة أيضاً. وشغل منصور عدة مناصب في السلك القضائي، أهمها نائب رئيس مجلس الدولة ونائب رئيس المحكمة الدستورية العليا.

والتحق منصور في السبعينيات بالعمل عضواً بإدارة الفتوى والتشريع في عدة جهات رسمية، منها رئاسة الجمهورية والمحافظات، ووزارات التربية والتعليم، والتعليم العالي والخارجية والعدل والأوقاف وغيرها، كما عمل مستشاراً قانونياً للمركز القومي للبحوث على فترات عدة.

هذا وتمت إعارة منصور للمملكة العربية السعودية كمستشار قانوني لوزارة التجارة خلال الفترة بين عام 1983 وحتى 1995.