الرئاسة المصرية تنفي تكليف البرادعي بتشكيل الحكومة

أكدت أن المشاورات لاتزال جارية مع أكثر من جهة سياسية لاختيار رئيس الوزراء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

نفى المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية، أحمد المسلماني، تكليف الدكتور محمد البرادعي بتشكيل الحكومة المصرية، مشيراً إلى عدم وجود وقت محدد لإعلان الحكومة أو اسم رئيسها، وأن المشاورات لا تزال قائمة لاختيار رئيس الوزراء.

وقال المسلماني خلال مؤتمر صحافي عقد بقصر رئاسة الجمهورية، إن الدكتور البرادعي التقى الرئيس المصري عدلي منصور للتباحث معه حول الحكومة المرتقبة وآلياتها.

وأشار المستشار الإعلامي إلى استمرار التشاور مع كافة القوى السياسية الأخرى لوضع مقترحاتها حول الحكومة المنتظرة قيد الاعتبار، لافتا إلى أن من يدير زمام الأمور في البلاد في الوقت الراهن هو رئيس الجمهورية.

وكشف المسلماني الغطاء عن إعلان دستوري في قادم الأيام، لحكم البلاد من خلاله، مؤكدا على أن هناك مفاوضات جارية مع شباب الإخوان المسلمين، وأن جمهورية مصر الجديدة ستكون لجميع أبناء الوطن، وأنه بإمكان جماعة الإخوان المسلمين المشاركة في الانتخابات .

جاء ذلك ، بعد أن ذكرت مصادر صحافية بأن الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، كلف الدكتور محمد البرادعي القيادي في جبهة الإنقاذ، بتشكيل الحكومة المصرية الجديدة.

"تمرد" اقترحت البرادعي لرئاسة الحكومة

وقال محمد عبد العزيز، أحد مؤسسي "تمرد"، والمشاركين في اجتماع الرئاسة المصرية، السبت 6 يوليو/تموز، إن الحركة التقت بالمستشار منصور، الرئيس المؤقت، في اجتماع مغلق أولاً ثم التقوا بعدها برموز وطنية في اجتماع مع الرئيس.

وأشار إلى أن الحركة اقترحت الدكتور البرادعي رئيساً للوزراء، وهشام رامز نائباً عن الملف الاقتصادي، واللواء أحمد جمال الدين نائباً للملف الأمني، وخالد تليمة وكيلاً للشباب، كما اقترحت تشكيل لجنة للمصالحة الوطنية وأخرى للحوار الوطني، نقلا عن صحيفة "اليوم السابع" المصرية.

وأضاف عبد العزيز أن اسم البرادعي لقي قبولا بالاجتماع الموسع من قبل الجميع عدا الدكتور جلال المرة، الممثل عن حزب النور السلفي، والذي اكتفى بالصمت، مؤكدا أنه سيرسل مقترحات حزب النور في تصور مكتوب.

إلى ذلك، شرح د.شعبان عبدالعليم، عضو الهيئة العليا لحزب "النور"، أسباب الاعتراض على ترشيح البرادعي قائلا: "نحن أبدينا تحفظنا على د.البرادعي رئيسا للوزراء ليس لشخصه، ولكن وجهة نظرنا أننا نريد حكومة تكنوقراط محايدة ومستقلة لا تنتمي الى أي تيار سياسي، وكنا نقول ذلك أبان حكومة الرئيس السابق مرسي، وكان هذا أحد أسباب خلافنا معه، فكيف بنا الآن أن نأتي برئيس حكومة من المعارضة التي اسقطت مرسي".

هذ وأكد جورج اسحق، القيادي بجبهة الانقاذ، لـ "العربية.نت" أن البرادعي وافق على اختياره رئيسا للوزراء، مؤكد أن "شباب ثورة 25 يناير استعادوا منذ يوم 30 يونيو ثورتهم ونأمل أن ندخل مرحلة جديدة ونبني مصر الحديثة بأيدي كل المصريين دون استبعاد أو إقصاء لأحد ".

وأشار أحد مؤسسي "تمرد" إلى أن الحركة عرضت تصورها لخارطة الطريق وضرورة تشكيل لجنة لتعديل الدستور، ثم إجراء الانتخابات البرلمانية تليها الرئاسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.