توني بلير: سقوط الرئيس مرسي جاء عبر إرادة شعبية

أكد أنه لا يرغب في تدخل الجيش بالعملية الديمقراطية ولكن البديل كان الفوضى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال المبعوث الدولي إلى الشرق الأوسط، توني بلير: "إن سقوط الرئيس المصري محمد مرسي، جاء بعد تظاهر نحو 17 مليون متظاهر في مظاهرات ضخمة بكل المقاييس تعبر عن إرادة شعب، ونحن بالفعل لا نريد تدخل الجيش في العملية الديمقراطية، ولكن كان الخيار الآخر هو دخول البلاد في حال من الفوضى".

وأضاف بلير في مقابلة مع "العربية": "المهم الآن بعد تدخل الجيش أن يضع جدولاً زمنياً مناسباً من أجل العودة إلى المسار الديمقراطي، أما بالنسبة لنا فعلينا مساعدة مصر لإنعاش الدولة واقتصادها، وهذا لا ليس خارج قواعد الانقلابات العسكرية، إلا أننا أمام وضع فريد من نوعه في مصر".

وحول إمكانية أن يجعل هذا الدعم من الانقلاب العسكري على رئيس منتخب بشكل ديمقراطي مقبولاً، قال: "هذا أمر بالغ الصعوبة، لأنه بالفعل تم إجراء انتخابات رئاسية وتم من خلالها اختيار الرئيس، ومن جانب آخر هناك مجموعة ضخمة من الناس تشعر بعدم الرضا، بسبب ما يجري في مصر في ظل حكومة لم تكن تقدم الخدمات التي يحتاجها الشعب".

وقال بلير: "بعد ما حدث، من الأفضل إجراء الانتخابات في مصر تحت مراقبة جهة مستقلة، ليطمئن الجميع إلى ديمقراطية العملية الانتخابية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.