الببلاوي: لا إقصاء لأي طرف سياسي في الحكومة المصرية

قال إ ن إعلان تشكيلة حكومته الجديدة مطلع الأسبوع المقبل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أكد رئيس الوزراء الجديد، حازم الببلاوي، أنه لن يقصي أي طرف سياسي في البلاد، مرحباً في الوقت ذاته بالمساعدات التي تلقتها بلاده من دول خليجية، على رأسها السعودية والإمارات والكويت، خلال اليومين الماضيين.

ونوه، حسب ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط"، إلى أن هذه المساعدات تعني أن العالم وخصوصا الخليج، بدأ ينظر إلى مصر على أنها تدخل مرحلة من الاستقرار.

كما تطرق الببلاوي إلى الحديث عن الوضع المضطرب بسيناء، حيث أفاد بأن الجيش المصري قادر على بسط الأمن في سيناء.

وفي الأثناء، أفادت مراسلة قناة "العربية" في القاهرة بأن الإعلان عن التشكيلة النهائية للحكومة الجديدة سيكون يوم السبت أو الأحد المقبلين، حيث أعلن رئيس الوزراء حازم الببلاوي أن صورة الحكومة الجديدة قد اكتملت تقريباً.

كما أفادت بأن هناك اتجاهاً لإبقاء عدد من الوزراء في مناصبهم وعلى رأسهم وزيرُ الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، ووزراء الداخلية والسياحة والكهرباء والخارجية، في حين تم ترشيحُ اللواء أحمد جمال الدين السابق وزير الداخلية السابق لمنصب نائب رئيس الوزراء للأمن الداخلي.

وأشارت مراسلة "العربية" إلى وجود ترشيحات من بعض الأحزاب مثل هاني ضاحي لوزارة البترول، وأشرف ثابت لوزارة الزراعة، وزياد بهاء الدين لوزارة التعاون الدولي أو منصب نائب رئيس الوزراء للمجموعة الاقتصادية، وعصام حقي للبحث العلمي، وهاني قدري لوزارة المالية، وسمير إمبابي للطيران المدني.

كما أكدت الأنباء أنه لن يكون هناك إلغاء لوزارة الإعلام، وأن من أبرز الأسماء المرشحة لتولي حقيبة الإعلام الدكتورة درية شرف الدين، أو الدكتور عمرو الشوبكي، في حين تم ترشيحُ اسم عادل لبيب، لوزارة التنمية المحلية.

كما أن هناك اتجاهاً لإعادة دكتور أحمد درويش وزير التنمية في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك إلى منصبه.

وفي السياق نفسه، شددت جبهة الإنقاذ الوطني على ضرورة تشكيل حكومة من شخصيات تنتمي لثورة 25 من يناير، وأن تتمتع هذه الشخصيات بالمصداقية والكفاءة المهنية والقدرة على مواجهة صعوبات الوضع السياسي الراهن.

ورفضت الجبهة في بيانها أن يكون لأي حزب أو قوة سياسية منفردة حق الاعتراض على الاقتراحات أو القرارات بما يعرقل تقدم العملية السياسية.

ودعا البيان إلى إدخال التعديلات اللازمة على الإعلان الدستوري الذي صدر دون تشاور مع القوى السياسية والشبابية بما فيها جبهة الإنقاذ، وقالت "إن الإعلان يتضمن مواد غير موافق عليها وأخرى مطلوب تعديلـها، كما أن هناك موادّ يجب إضافتُها، وأن الجبهة أرسلت مقترحات في هذا الصدد إلى رئيس الجمهورية.

كما طالب بيان الجبهة بتفعيل اللجنة القضائية التي شكّلها رئيس الجمهورية لإجراء تحقيق مستقل وشفاف في أحداث دار الحرس الجمهوري.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.