النيابة تطلب شهادة المواطنين المجاورين للحرس الجمهوري

أكدت عزمها المضي في إجراءات التحقيق بشكل محايد وبالدقة اللازمة وصولاً للحقيقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قام المستشار إبراهيم صالح، رئيس نيابة مصر الجديدة بدعوة، كل من لديه معلومات عن واقعة الحرس الجمهوري لاسيما القاطنين بالعقارات المجاورة لدار الحرس الجمهوري التوجه للنيابة للإدلاء بأقوالهم.

وأجرت النيابة عدة معاينات لمكان الأحداث، أسفرت عن ضبط العديد من الأسلحة النارية والبيضاء والذخائر والدروع وأدوات تستخدم في الاعتداء وقنابل يدوية الصنع وقنابل مولوتوف.

وأكدت النيابة أنه تبين نزع بلاط الرصيف المقابل لدار الحرس الجمهوري وتحطيم أعمدة الإنارة واستخدامها في بناء جدار عازل بعرض طريق صلاح سالم لتعطيل حركة المرور، كما كشفت المعاينة صعود بعض العناصر المسلحة على أسطح العقارات والمصالح الحكومية المقابلة لدار الحرس الجمهوري واستخدامها كمنصات لإطلاق الأعيرة النارية والاعتداء على دار الحرس الجمهوري.

وأضافت النيابة أنه تم تشكيل فريق من أعضائها ضم أكثر من 100 رئيس ووكيل نيابة، وتم الانتقال إلى عدد من المستشفيات وسؤال أكثر من 150 مصاباً ومناظرة 57 جثة، وتم صدور قرار بندب الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة والتصريح بالدفن عقب ذلك، وتم استجواب 652 متهماً وقررت النيابة حبس 206 منهم وإخلاء سبيل 446 آخرين.

وناشدت النيابة كل المصابين، الذين خرجوا من المستشفيات وأسر المتوفين، وكل من لديه معلومات للحضور لنيابة مصر الجديدة لسماع أقوالهم، كما أمرت باستعجال التحريات للوصول إلى مرتكبي تلك الواقعة محل التحقيق والمشاركين فيها بالتحريض أو المساعدة، مؤكدة عزمها على المضي في إجراءات التحقيق بشكل محايد وبالدقة اللازمة وصولاً لوجه الحق وتحديد المسؤولين عن تلك الوقائع الإجرامية وتقديمهم للعدالة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.