.
.
.
.

"تحالف دعم الشرعية" يدعو لمليونية كسر الانقلاب

"السلامة والتنمية": نسعى لحشد 15 مليون مواطن على مستوى الجمهورية

نشر في: آخر تحديث:

دعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية" الذي يضم القوى السياسية المؤيدة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، جموع الشعب المصري للاحتشاد والخروج إلى كل ميادين مصر فيما أسماه "مليونية كسر الانقلاب" غداً الجمعة العاشر من رمضان 19 يوليو/تموز 2013.

ومن جانبه، أكد حزب "السلامة والتنمية"، الذراع السياسية لجماعة الجهاد، أن التحالف يسعى لحشد نحو 15 مليون مواطن على مستوى الجمهورية، مع التركيز على القاهرة والإسكندرية.

وأشار التحالف في بيان صحافي أصدره اليوم إلى أن هذه الدعوة تأتي، "ونحن نستلهم ذكريات انتصارات شهر رمضان المبارك، نتقدم بخالص التهنئة لشعبنا وقواته المسلحة الباسلة بذكرى العاشر من رمضان الخالدة، كان انتصار إرادة شعب نفذها الجيش المصري".

وأكد "التحالف الوطني" أن "المخرج من الأزمة التي سببها الانقلاب العسكري الدموي هو إنهاء هذا الانقلاب وعودة الشرعية الدستورية، متمثلة في عودة الرئيس المنتخب وتفعيل الدستور وعودة مجلس الشورى، وذلك من خلال الوسائل السلمية الخالصة". وقال إنه سيصدر بياناً لاحقاً بالفعاليات وخط سير المسيرات.

وأعرب التحالف عن شكره لأهالي وسكان رابعة العدوية قائلاً "نثمن تعاونهم معنا في نجاح الاعتصام السلمي وإفشال كافة محاولات تشويه الاعتصام أو منح أي مبرر للاعتداء على المعتصمين السلميين".


التظاهر لمدة أربعة أشهر

وفي السياق نفسه، ناشد المحامي هشام أباظة، أحد مؤسسى حزب "السلامة والتنمية"، الذراع السياسية لجماعة الجهاد، رجال الأمن الالتزام بالحياد وعدم الاعتداء على المتظاهرين المطالبين بعودة الرئيس المعزول إلى السلطة.

وأكد أباظة أن الثوار ملتزمون بالسلمية، وأن الهدف من تظاهراتنا هو إرسال رسائل لمن هم قائمون على الأمر الآن في مصر وإلى جماهير الشعب المصري.

وقال القيادى الجهادي إنهم أطلقوا على الفعالية تسمية "يوم الحسم" بهدف الحشد على مستوى الجمهورية، وبذل أقصى جهد لحشد 10 ملايين في الإسكندرية والقاهرة، و5 ملايين ببقية محافظات مصر، ونحن مستمرون في التظاهر لمدة أربعة أشهر، وبعدها نقرر ما يحدث على الأرض.