الجيش يطبق منظومة أمنية ضد الجماعات المسلحة في سيناء

تشمل 30 ألف جندي وخمس مروحيات حربية من طراز أباتشي وإف 16

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

بعد هجمات شبه يومية نفذها مسلحون منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو الجاري واستهدفت عناصر الجيش والشرطة في شمال سيناء، قام الجيش المصري بتعزيز انتشاره في المنطقة والتحضير لعملية واسعة النطاق، تتكون من أربعة أبعاد أمنية.

وبحسب مراقبين عسكريين فإن المنظومة تتكون من أربعة أبعاد أولها الاعتقالات التي باشرها الجيش المصري، ما أوقع 13 قيادياً من قيادات تنظيم التوحيد والجهاد ومجلس شورى المجاهدين في سيناء، في قبضة الأمن، الأمر الذي كشف لهم عن الأهداف الاستراتيجية التي يُخطط لضربها ليس في سيناء فحسب، بل في مصر بشكل عام.

ثاني الأبعاد هو حشد قوات عسكرية تضم 30 ألف جندي، ولواءين ونصف لواء مشاة ميكانيكي، ومجموعة صاعقة، ومجموعة مظلات، ووحدة مهندسين عسكريين، ووحدة مدفعية، فضلاً عن خمس طائرات أباتشي وطائرات إف 16، ولنشات بحرية لمراقبة المياه الإقليمية الفاصلة بين رفح الفلسطينية والمصرية، أما البعد الثالث فيتمركز حول ضربات استباقية قائمة على ضرب البؤر الإرهابية بعدما تم تحديد مواقعها.

وقد أجرت وكالة أسيوشيتد برس، تحقيقا اعتبرت فيه أن مرسي كان يعيق حركة الجيش في سيناء فهو، بحسب مصادر عسكرية، الذي منع الجيش من اعتقال خاطفي الجنود المصريين في سيناء، في مايو الماضي، كما أوقف حملة له ضد الجهاديين في نوفمبر، ورفض طلب حركة حماس تسليم مشتبه بهم في قتل الجنود المصريين الستة عشر في أغسطس العام الماضي.

ترافق ذلك مع تصريحات لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية قالت فيها إن الهجمات التي يشنُّها مسلحون على قوات الأمن ونقاط التفتيش التابعة للجيش المصري خرجت بأمر من مرسي. وأنها تفاقمت بشكل كبير وغير مسبوق منذ سقوط مرسي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.