سفير الاتحاد الأوروبي بمصر: نحرص على سماع موقف الإخوان

أكد أنه يجب الإفراج عن المعتقلين السياسيين ما لم يكونوا مدانين في قضايا أخرى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكد جيمس موران، سفير الاتحاد الأوروبى في مصر، أن جماعة "الإخوان المسلمين" أرادت نقل شعورهم تجاه الوضع الحالي، وكان الاتحاد الأوروبي حريصاً على السماع لهم.

جاءت تصريحاته لقناة "العربية" على هامش مؤتمر صحافي عقده بعد 24 ساعة من زيارة مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون، لمصر ولقائها الرئيس المؤقت عدلي منصور ووزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وكذلك بعض قيادات جماعة "الإخوان المسلمين".

وأضاف موران: "جماعة الإخوان المسلمين أرادت أن تنقل شعورها تجاه الوضع الحالي في مصر.. هي لم تطلب منا فعل أي شيء على الإطلاق، ولكن أرادت إيصال رسالتها لنا، والاتحاد الأوروبي كان حريصاً على سماعها بدقة لمعرفة موقفها في الأحداث الجارية. هي لديها مواقف ثابتة لا تقبل التفاوض بشأنها، تدعو لعودة الرئيس المعزول مرسي وعودة الدستور".

وأضاف سفير الاتحاد الأوروبى في مصر أنه يجب الإفراج عن المعتقلين السياسيين ما لم يكونوا مدانين في قضايا أخرى وبتهم واضحة.

وأضاف: "أعتقد أنه من المهم جداً النظر إلى كل حالة بمفردها حول قضايا المعتقلين من رموز الإخوان والرئيس المعزول محمد مرسي، والتعامل معها على حدة، ومعرفة سبب الاعتقال إن كان سياسياً أم جنائياً. كما يجب الإفراج عن المعتقلين السياسيين إذا لم يكونوا مدانين في قضايا أخرى".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.