.
.
.
.

هدوء بمحيط مدينة الإنتاج الإعلامي بعد مغادرة الإخوان

التحالف الوطني لدعم الشرعية يستنكر تصريحات وزير الداخلية ويعتبرها تهديداً

نشر في: آخر تحديث:

ساد الهدوء صباح، السبت محيط مدينة الإنتاج بمدينة السادس من أكتوبر بعد مغادرة المئات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي محيط المدينة مساء الأمس بعد تجمعهم أمام البوابتين 2 و4 بالمدينة لمحاصرتها.

وكانت المصادر الأمنية أفادت بأن المتظاهرين زحفوا نحو مدينة الإنتاج الإعلامي لحصارها للمطالبة بوقف بث القنوات المناهضة لهم، والمطالبة بالإفراج عن المقبوض عليهم من التيارات الإسلامية، بحسب ما ورد في صحيفة "اليوم السابع".

وقد تسبب المشاركون في المسيرة بارتباك مروري، وذلك وسط وجود أمني مكثف داخل وخارج مدينة الإنتاج. وتحركت قرابة 15 سيارة أمن مركزي و3 مدرعات، بالإضافة إلى قوات الأمن من قسم أول أكتوبر بالتنسيق مع مديرية أمن الجيزة لحماية المدينة تخوفاً من اقتحامها.

هذا واستنكر "التحالف الوطني لدعم الشرعية" تصريحات وزير الداخلية محمد إبراهيم والتي أدلى بها لقناة "cbc" وتحتوي تهديداً للمتظاهرين السلميين أمام مدينة الإنتاج الإعلامي. وحمَّل التحالف وزير الداخلية وقادة الداخلية مسؤولية سلامة المتظاهرين، بل وحمايتهم من أن يتعرض لهم أحد.

وأكد التحالف الوطني أنه لن يقبل أن تعود ممارسات نظام مبارك القمعي، فالشعب المصري استعاد حريته و"لن يستطيع الانقلابيون مصادرتها مرة أخرى". وأهاب التحالف بضباط القوات المسلحة والداخلية بعدم التعرض للمتظاهرين المسالمين.