.
.
.
.

تكتل القوى الثورية يرفض تعديل الدستور المعطل

طالب بإعلان دستوري مكمل لتشكيل جمعية تأسيسية لصياغة دستور جديد

نشر في: آخر تحديث:

أكد تكتل القوى الثورية علي رفضه تعديل "الدستور" المعطل حالياً لكونه دستوراً "إخوانياً"، وقال التكتل في بيان وصلت "العربية.نت" نسخة منه "نرفض تعديل الدستور الإخواني حيث إن الثورة أسقطت نظام الإخوان ودستورهم، والشعب الذي خرج يوم 30 يونيو كان رافضاً لكل ما نتج عن هذا النظام بما فيه دستورهم الخاص متطلعاً الى دستور جديد يمثل بالفعل جميع المصريين".

وطالب التكتل الرئيس المؤقت عدلي منصور بما له من صلاحيات خولتها له الثورة طبقاً لخارطة الطريق الى إصدار إعلان دستوري مكمل ويتضمن تشكيل جمعية تأسيسية لصياغة دستور جديد من لجنه تحتوي على فقهاء دستوريين معتبرين لكتابة مشروع دستور.

وقال محمد عطية عضو المكتب السياسي لتكتل القوى الثورية إنه يجري حالياً داخل التكتل العمل على مشروع دستور جديد بمساعدة اللجنة الاستشارية للتكتل وبعض الفقهاء الدستوريين لتقديمه الى اللجنة المكلفة بصياغة الدستور، استكمالا للرؤية السياسية التي طرحناها لخارطة الطريق قبل رحيل مرسي بعدة أسابيع.

وأضاف محمد عطية في تصريحات لـ"العربية نت": للأسف الشديد نحن نتجه لتكرار أخطاء الماضي، ولذلك نحن لن نصمت على ذلك وقدمنا مقترحات كثيرة حول رؤيتنا للدستور ولكن لا يؤخذ بهذه المقترحات".

وأكد محمد عطية "إننا نريد أن نقول للشعب المصري إن ثورة 25 يناير فعلت إنجازا وقد طالبنا بكل هذه التعديلات قبل عزل مرسي، وما لم تتم الاستجابة لمطالب الثوار وإلغاء دستور الإخوان فإننا سنصعد ضد هذا التجاهل".