.
.
.
.

الجيش المصري يحذر من الاقتراب من المنشآت العسكرية

بعد وصول مسيرة لجماعة الإخوان إلى مقر المخابرات الحربية

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت القوات المسلحة المصرية، بيانا مجددا، بشأن المستجدات على الساحة المصرية وتطوراتها المتلاحقة، حيث حذرت من الاقتراب من المنشآت العسكرية، أو المساس بها.

وأكدت في بيانها، اليوم الاثنين، أن الاقتراب من المؤسسات العسكرية، ستكون عواقبه وخيمة ويعرض حياة المتظاهر للخطر، كما أفادت بأن الجيش المصري يحذر من الاقتراب من مقر المخابرات الحربية في القاهرة.

وأوضحت القوات المسلحة بأن حق التظاهر السلمي مكفول للجميع وتحميه قوات الجيش، ولكن الخروج عن قواعده يمثل خرقا للقانون، مما قد يمثل خطورة على أرواح المواطنين.

وختمت القوات المسلحة بيانها، قائلة إن التحذير للمتظاهرين من عدم الاقتراب من المنشآت العسكرية لايمثل تهديدا لهم، وإنما يأتي في إطار حرصها على مصلحة المواطن وسلامته.

يأتي ذلك في الوقت الذي قالت فيه موفدة "العربية" إلى القاهرة، بأن مسيرة لجماعة الإخوان وصلت إلى مقر المخابرات الحربية بالعاصمة المصرية القاهرة.

وفي شأن ذي صلة أيضا، حذر مجلس الدفاع الوطني المصري، مساء الأحد، أنصار الإخوان من الخروج عن نطاق السلمية في تظاهراتهم، وحثهم على التخلي عن العنف.

ويعتصم مؤيدو الرئيس المعزول محمد مرسي منذ قرابة الـ 30 يوما في ميدان رابعة العدوية، للمطالبة بعودة مرسي إلى الحكم حسبما يتمنون، بعد أن عزله الجيش المصري في الثالث من هذا الشهر بفعل ثورة شعبية يوم 30 يونيو.