.
.
.
.

الشوبكي: زيارة أشتون تهدف لحل الوضع المرتبك بمصر

مساعد وزير الخارجية الأسبق: الأميركان أخطأوا في تقدير قوة الإخوان

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور عمرو الشوبكي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن هناك مشكلة لدى الغرب وأميركا تجاه تصنيف ما حدث في مصر منذ 30 يونيو، هل هو ثورة أو انقلاب، وإنه لا بد من أضفاء مشروعية على النظام الجديد في مصر.

وأضاف أن زيارة "كاثرين أشتون" الثانية إلى مصر ربما تكون تحمل مباردة جديدة لحل الوضع المرتبك في مصر، وأن هناك اتجاها أوربيا لدعم الحكومة الجديدة في مصر ودعم خارطة الطريق التي تم وضعها لإنجاز الفترة الانتقالية.

وأكد في حواره مع برنامج "الحدث المصري" المذاع على قناة "العربية الحدث"، مساء الأحد، أن وسائل الإعلام الغربية وعلى رأسها قناة “CNN” تعرض صورة مغلوطة حول ما جرى في مصر، وتتبنى وجهة نظر جماعة الإخوان دون مراعاة الموضوعية.

وأشار إلى أن ما جرى لا يمكن أن يوصف بأنه انقلاب عسكري بسبب الحشود الجماهيرية التى خرجت تطالب بالتخلص من حكم الإخوان، والجيش قام بتلبية رغبة الشعب، وفي الانقلابات العسكرية لا تشارك الشعوب في العملية السياسية وهذا الأمر غير موجود في الحالة المصرية.

ومن جانبه، قال السفير أحمد حجاج، مساعد وزير الخارجية الأسبق ورئيس الجمعية الإفريقية، إن الوضع الداخلي ينعكس على سياسات مصر الخارجية في الفترة الحالية، وهناك صورة ملتبسة لدى الغرب كونتها وسائل الإعلام الغربية حول ما يحدث في مصر، بإظهار أن هناك حكومة قاسية في مصر تقتل شعبها دون عرض تحريضات الإخوان لقوات الجيش والشرطة.

وأضاف أن الولايات المتحدة اعتقدت أن تعاملها مع جماعة الإخوان جاء من منطلق أن هذا التعامل يخفف حدة الاتجاة السلبي ضد الغرب من جانب الإسلاميين والسيطرة على الجماعات الإرهابية التى تستهدف أهداف أميركية.

وأشار إلى أن الأميركان أخطأوا في تقدير حجم الإخوان ومدى قدرتهم على السيطرة على الأمور داخل مصر.