أبو الفتوح: يجب عرض خارطة طريق على استفتاء شعبي بمصر

دعا إلى نبذ العنف وترك الخطابات التحريضية والإفراج عن المعتقلين السياسيين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

صرح الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح، رئيس حزب "مصر القوية" والمرشح الرئاسي السابق، بأن الصراع في مصر لن يحل بالقوة التي تمارسها السلطة الحالية في مواجهة المعتصمين، إلا أنه أكد أن السلاح يجب ألا يكون في يد أي أحد غير عناصر الجيش والشرطة.

وأضاف السياسي الإسلامي في حديث لقناة "العربية" اليوم الجمعة الثاني من أغسطس/آب، أن الدماء التي سالت منذ 3 يوليو/تموز – منذ أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي – وحتى الآن قد آذت كل المصريين كما آذت الجيش المصري نفسه.

وقال: "يجب أن نتخذ إجراءات سريعة لوقف العنف والإفراج عن كل المعتقلين السياسيين".

وبسؤاله عما ورد في تصريحات متزامنة للسفيرة ميرفت التلاوي، أمين عام المجلس القومي للمرأة، بأن جماعة الإخوان المسلمين تتخذ النساء والأطفال دروعاً بشرية، قال إن وجود نساء وأطفال في المظاهرات ليس بجديد، فهم متواجدون في الميادين منذ ثورة 25 يناير، إلا أنه رفض استخدام مصطلح "دروع بشرية"، مؤكداً أنه لا يجوز استخدام ذلك المصطلح، لأنه يستخدم فقط في حالة الحرب، أما في مصر فهناك دولة وليس هناك حرب بين طرفين.

واقترح أبو الفتوح أن يتم عرض خارطة طريق للخروج من الأزمة الحالية في استفتاء شعبي، فإذا حازت على موافقة الشعب يتم الأخذ بها وتطبق. وأضاف: "أنا لا أعتمد على المظاهرات، فالمشروعية الوحيدة هي مشروعية الصندوق"، مؤكداً أنه لا يوجد أي تجاوب بين طرفي الصراع في مصر لأي من الحلول المطروحة.

وأضاف: "يجب أن نعود للشعب، وذلك يجب أن يكون ملزماً للإخوان والسلطة الحالية. يجب أن يكون الاحتكام للشعب ملزماً للجميع، وقد طلبنا من مرسي أن يعود للشعب ويعرض بقاءه في استفتاء شعبي إلا أنه رفض".

كما أشار أبو الفتوح إلى أهمية الانتباه إلى الخطابات التي تطلق من المنصات، سواء من "رابعة العدوية" أو "التحرير". وأكد أن تلك الخطابات تؤجج الفتنة وتمتلئ بالتحريض والسخرية من الآخر، كما تمتلئ بالسباب والعدوان على الرموز الوطنية، مضيفاً أن ذلك ليس من الصالح العام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.