موسى رداً على ماكين: أميركا أول دولة تعزل رئيسا منتخباً

أكد أن المصريين وحدهم هم القادرون على تعريف ما حدث في بلادهم من تطورات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أصدر عمرو موسى، المرشح الرئاسي السابق، بياناً للرد على تصريحات عضوي الكونغرس الأميركي جون ماكين ولينزي غراهام خلال زيارتهما لمصر، مؤكداً أن المصريين وحدهم هم القادرون على تعريف ما حدث في بلادهم من تطورات.

يذكر أن الرئاسة المصرية قد رفضت تصريحات ماكين واعتبرتها "تزييفاً للحقائق".

وقال موسى: "تابعت باهتمام التصريحات التي أطلقها عضوا مجلس الشيوخ الجمهوريان ماكين وغراهام من القاهرة في المؤتمر الصحافي الذي عقد مساء اليوم، وأعتبر نفسي كمواطن مصري جزءاً من ردود الفعل الشعبية والرسمية والإعلامية الغاضبة إزاء هذه التصريحات".

وأضاف: "أقول للسيناتور ماكين، الذي اختلفت معه كثيراً طوال 25 سنة بخصوص قضايا الشرق الأوسط المختلفة، إن أهل مكة أدرى بشعابها، وإن المصريين هم وحدهم القادرون على تعريف ما حدث في بلادهم من تطورات، وإنه ليس منوطاً بأحد أن يفتح القاموس نيابة عنهم ليوصِّف ثورتهم الشعبية على نظام رفضوه".

وأضاف موسى: "أقول أيضاً للسيناتور غراهام إننا لم نمار في أن رموز الحكم السابق قد أتوا عبر صناديق الاقتراع، ولكن هذا لا يعفيهم من الإجراءات المترتبة على الاتهامات الجنائية الموجهة إليهم من قبل القضاء الطبيعي، وإن الولايات المتحدة نفسها كانت أول دولة تعزل رئيسها المنتخب بعد أن وجهت إليه اتهامات أقل بكثير مما نحن بصدده في مصر".

وطالب موسى في ختام بيانه الإعلام المصري والسياسيين المصريين بالوقوف بحسم في وجه أي تدخل في الشؤون الداخلية المصرية وفي نفس الوقت التعامل برصانة مع العلاقات المصرية الأميركية، التي تعد من أكثر العلاقات الدبلوماسية حيوية وأهمية بالنسبة للطرفين وعلى قدم المساواة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.