.
.
.
.

أرض الفيروز

مصطفى الفقي

نشر في: آخر تحديث:

تدور فوق «أرض سيناء» حرب استنزاف يواجه فيها الجيش المصرى الباسل البؤر الإرهابية والإجرامية فى محاولة وطنية لتطهير الأرض المصرية من الخوارج والمرتزقة وأعداء الشعب المصرى مهما كانت المسميات والشعارات، إن سيناء هى «الوادى المقدس طوى» حيث تجلى الله ليخاطب نبيه «موسى» الكليم فى تكريمٍ روحى خاص للأرض المصرية، وسوف تواصل القوات المسلحة المصرية رسالتها الجسورة -دون إعلامٍ زاعق أو دعاية صاخبة- فالمسؤولية ضخمة والتحدى كبير حيث تلتقى فوق «أرض سيناء» صراعات متداخلة فيها أصابع «إسرائيلية» ومؤثرات «حمساوية» ونعرات «عشائرية» وتجمعات «جهادية»، يحدث كل ذلك والشواغل المصرية فى الداخل لا تخفى على أحد، ولقد صرح قيادى إخوانى تصريحاً مشبوهاً للغاية قال فيه (إن معارك سيناء سوف تتوقف على الفور لو عادت الأمور إلى ما قبل 3 يوليو 2013) ولا تعليق لنا!

نقلاً عن صحيفة "اليوم السابع"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.