مصر.. اتجاه لتطويق اعتصامي الإخوان تفادياً للصدام

اجتماع مجلس الأمن القومي لم يتوصل إلى قرار بشأن مصير الاعتصامات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تواصل السلطات المصرية بحث الإجراءات الكفيلة بفض اعتصامي الإخوان في رابعة العدوية بالقاهرة وميدان النهضة في الجيزة، وسط توجه لمحاصرة المعتصمين. لا سيما وأن مجلس الأمن القومي المصري أنهى في وقت متأخر من الليلة الماضية اجتماعا، ترأسه الرئيس المؤقت عدلي منصور بحضور نائبه محمد البرادعي، ورئيس الوزراء حازم الببلاوي، ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، ووزير الداخلية محمد إبراهيم.

وأفادت مصادر بأن الاجتماع لم يتمخض عن قرارات بشأن مصير اعتصامي رابعة العدوية وميدان النهضة، وقالت المصادر المقربة من الرئاسة إن المشاورات مستمرة بين جميع الأطراف الحكومية حول كيفية التعامل مع الاعتصامات دون تدخل أمني لتفادي وقوع ضحايا.

يذكر أن اعتصامات الإخوان والجماعات الإسلامية المؤيدة لها، مستمرة منذ أكثر من شهر، بعد عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو، وتسلم القيادة العسكرية السلطة مؤقتاً. ومنذ ذلك التاريخ، شهدت البلاد وضعاً أمنياً غير مستقر، ولم تفلح الوساطات الخارجية والمحلية في التوصل إلى حل، لا سيما وساطة الأزهر ودعوته كافة الأطراف في البلاد إلى الحوار، والتي رفضتها جماعة الإخوان معتبرة شيخ الأزهر طرفاً في الصراع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.