كيري يدعو لرفع حالة الطوارئ.. وخبراء يعتبرونها قانونية

قانون الطوارئ لا يتم تطبيق نصوص مواده إلا إذا أعلنت حالة الطوارئ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الأربعاء، إن الولايات المتحدة تندد بشدة بالعنف في مصر وتدعو إلى رفع حالة الطوارئ فوراً وتحث كل الأطراف على العمل على التوصل إلى حل سياسي، وأكد أن استمرار العنف يهدد بانهيار الاقتصاد المصري.

وقال كيري للصحافيين في مقر وزارة الخارجية: "ينبغي للمصريين في الحكومة وخارجها العودة خطوة الى الوراء، وينبغي لهم تهدئة الموقف وتفادي سقوط المزيد من الضحايا".

وحث كيري الجيش المصري على إجراء انتخابات، وقال إن "الحكومة المؤقتة والجيش عليهما مسؤولية منع المزيد من العنف وطرح خيارات بناءة من بينها تعديل الدستور وتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية".

وتعليقاً على تصريحات كيري، أوضح طارق خضر، المحلل الأمني والقانوني، في مداخلة مع قناة "العربية" من القاهرة أنه من الناحية الدستورية ففي مصر هناك شيء يسمى قانون الطوارئ وشيء آخر يسمى حالة الطوارئ.

وأضاف: "قانون الطوارئ هو رقم 162 لسنة 1958، وهذا القانون لا يتم تطبيق نصوص مواده إلا إذا أعلنت حالة الطوارئ.. بمعنى آخر فإن القانون موجود إلا أنه لا يفعَل إلا في حالة إعلان الطوارئ".

وقال رداً على المطالبات بإيقاف حالة الطوارئ: "هل حالة الطوارئ تم الإعلان عنها من فراغ، أم أن مصر وجدت أن هناك تهديداً أو اعتداءً على الأمن القومي المصري خارجياً وداخلياً، فمن الطبيعي أن نجد تداعيات لزلزال فض اعتصامي رابعة والنهضة، فنجد 7 كنائس قد تم إحراقها، كما نجد اعتداءً على أقسام ومراكز الشرطة ورجال الشرطة"، مؤكداً أن الأحداث تذكر بما حدث في 28 يناير/كانون الثاني 2011.

الآراء ستتغير غداً

ومن جانبه، أكد مأمون فندي، رئيس المعهد العالمي للدراسات الاستراتيجية، في مداخلة مع قناة "العربية" من لندن، أن كل التصريحات العالمية – بما فيها تصريح كيري – ربما تتغير في معظمها غداً، لأن ما حدث اليوم هو إنجاز كبير لقوات الأمن المصرية.

وأضاف: "لم يكن أحد من المحللين السياسيين أو العسكريين يتصور أن اعتصامي رابعة والنهضة سينتهيا بهذا الحجم من الخسائر القليلة مقارنة بما كان يقال عن قوة جماعة الإخوان وتمترسها وتوعدها بأنها ستحرق البلد، فهذا الإنجاز الأمني سيجعل كثيرين خارج الحدود المصرية يقدرون مدى التنسيق الذي حدث بين القوات المسلحة المصرية بإغلاق الحدود بشكل كامل من خلال عمليات سيناء والتمشيط في مرسى مطروح وغيرها.. ثم عملية الأمن الداخلي التي استطاعت بشكل مبهر أن تنهي اعتصامين كان يتصور البعض بأنه سيكون فيها حريق للقاهرة تماماً، فكل تلك الآراء ستتغير تماماً غداً وربما سيكون هناك إشادة بدور الأمن في إنهاء هذه الاعتصامات".

وأضاف: "ما حدث من وساطات خلال الفترة الماضية أثبت أن جماعة الإخوان جماعة متطرفة وترفض الحلول أو الالتقاء في منتصف الطريق.. وهنا يجب أن أوضح أن الجيش وقوات الأمن قادرون على حماية الوطن، والفريق السيسي قادر على المضي في خارطة الطريق التي طرحها".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.