.
.
.
.

أردوغان يطالب باجتماع مجلس الأمن "سريعاً" حول مصر

انتقد صمت الدول الغربية حيال ما حصل من أحداث في البلاد وما أسماه "مجزرة"

نشر في: آخر تحديث:

دعا رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، مجلس الأمن الدولي إلى الاجتماع "سريعاً" لبحث الوضع في مصر غداة سقوط 421 قتيلاً على الأقل لدى تدخل الجيش لفض اعتصامين لأنصار الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي.

وقال أردوغان متحدثاً للصحافيين في أنقرة إن "على مجلس الأمن الدولي أن يجتمع سريعاً لبحث الوضع في مصر"، معتبراً أن على جميع الدول الأعضاء أن تعطي الضوء الأخضر لمثل هذا الاجتماع.

كما ندد أردوغان بما أسماها "مجزرة خطيرة جداً" في مصر، وقال إنها تستهدف الشعب المصري الذي كان يتظاهر بسلام فحسب.

وكان أردوغان، الذي يتزعم حزب العدالة والتنمية المنبثق عن التيار الإسلامي، وصف منذ البداية عزل الجيش الرئيس مرسي الآتي من صفوف الإخوان المسلمين بأنه "انقلاب"، ما أثار غضب القيادة الجديدة في القاهرة.

وصرح أردوغان "لطالما قلنا إنه انقلاب واضح، لكن الغرب فضل التحدث عن تدخل"، مؤكداً أن الدول "التي ستلزم الصمت بعد هذه المجزرة ستكون هي أيضاً مسؤولة بقدر الانقلابيين".

وقتل421 شخصاً على الأقل في أعمال العنف المتفرقة في مصر الأربعاء، بحسب حصيلة رسمية جديدة صدرت الخميس.