.
.
.
.

الأمن يلقي القبض على مخرج كندي في أحداث قسم الأزبكية

نقابة السينمائيين المصرية تطالب النائب العام بالإفراج عنه وترسل وفداً قانونياً للتحقيقات

نشر في: آخر تحديث:

ألقت قوات الأمن المصرية القبض على المخرج السينمائي الكندي جون باترسون، في أثناء قيامه بالتصوير خلال أحداث قسم الأزبكية، التي وقعت الجمعة الماضية، بعد تعدي عناصر تتبع جماعة الإخوان المسلمين على قسم الشرطة.

ومن جانبه أكد نقيب السينمائيين المصري مسعد فودة في تصريحاته لـ"العربية.نت" أن النقابة أعلنت تضامنها مع المخرج الشهير، وأنهم وبالتعاون مع المخرج خالد يوسف، قاموا بالاتصال بوزير الداخلية، كما أرسلوا مذكرة إلى النائب العام المصري من أجل الإفراج عن المخرج الكندي.

وشدد فودة على أن الأزمة في طريقها إلى الحل، خلال الساعات المقبلة، وأنهم قاموا بإرسال وفد قانوني من مستشاري النقابة، من أجل حضور التحقيقات، مشدداً على أنهم يدافعون دائماً عن المبدع مهما كانت جنسيته، وأشار إلى أن باترسون كان يتواجد في محيط الأحداث من أجل توثيقها بالفيديو، لاستغلالها في عمل سينمائي يقوم بالتحضير له.

خطابات شكر لعدد من دول الخليج

من جهة أخرى أكد فودة أن نقابة السينمائيين، واتحاد الفنانين العرب الذي يترأسه، قاما الاثنين بإرسال خطابات شكر إلى سفراء وملوك وأمراء عدد من دول الخليج، من بينها المملكة العربية السعودية، والإمارات والبحرين والأردن والكويت، وذلك تقديراً على دعم تلك الدول لمصر في حربها على الإرهاب.

واعتبر فودة أن الشكر هو أقل ما تستحقه هذه الدول، التي دعمت ثورة 30 يونيو، مشيراً إلى أن المملكة العربية السعودية تقوم بعمل جولات سياسية أوروبية من أجل التأكيد على دعمها موقف مصر في الوقت الحالي، خاصة مع وجود بعض الدول التي ترفض الاعتراف بالثورة المصرية.