.
.
.
.

مفتي مصر: حمل السلاح في التظاهرات والاعتصامات حرام شرعا

أكد أن استخدام الفتاوى الدينية وتسخيرها في تعميق الخلاف بين أبناء الوطن هو أمر محرم

نشر في: آخر تحديث:

أكد الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية أن حمل السلاح في التظاهرات والاعتصامات حرام شرعاً واستخدامه ينفي عن المظاهرات سلميتها، ويجب على الدولة تطبيق مبدأ سيادة القانون.

ووصف مصر بالسفينة التي يجب أن يدرك الجميع أن إغراقها لن يستثني أحداً، مؤكداً على ضرورة أن يحافظ جميع المصريين على مؤسسات الدولة ضد أي اعتداء.

وقال: "إن ما تعرضت له دور العبادة من انتهاكات وخرق وتدمير يرفضه الشرع، وعلينا أن ندرك أن السفينة إذا تم خرقها ستغرق بنا جميعا ومصر هي سفينتنا التي يجب الحفاظ عليها وديننا أمرنا بالتصدي لأي شخص يحاول إغراقها ولا نجاة لأحد".

وأكد "أن استخدام الفتاوى الدينية وتسخيرها في تعميق الخلاف بين أبناء الوطن الواحد هو أمر محرم شرعاً، وندعو إلى نشر ثقافة أمانة الكلمة فربما كلمة طيبة تكون سبباً في حقن الدماء وكلمة تكون سبباً في زيادة الشقاق بين أبناء الوطن الواحد".

واختتم مفتي الجمهورية كلمته قائلاً: "يجب على الجميع أن يراقب الله فيما يقول والتثبت هو المنهج الوحيد لدى الجميع، وليكن شعارنا جميعاً فليقل خيراً أو ليصمت وأن الله لن يضيع مصر وأن يلحوا في الدعاء لإخراج مصر من أزمتها وأن يحفظ علينا وحدتنا".

وتقدم علام في كلمته التي ألقاها اليوم الاثنين بالعزاء في قتلى الجيش والشرطة "والتي كان آخرها جنود سيناء، وقد وجدنا أنه من الضروري في هذه اللحظات الحرجة أن نتحدث ونوجه كلمتنا إلى جميع المصريين بأن يحافظون على مؤسسات الدولة ضد أي اعتداء".