وزير الخارجية: مصر لا يمكن أن تقبل بالمساس بسيادتها

أكد على التزام الحكومة المصرية بخريطة الطريق التي توافقت عليها القوى السياسية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

صرح وزير الخارجية المصري نبيل فهمي بأن مصر تعمل على التواصل مع كافة الأطراف الخارجية، ومن بينها الاتحاد الأوروبي، بهدف نقل حقيقة الأوضاع الجارية في البلاد خاصة الأعمال الإجرامية والإرهابية الأخيرة التي تشهدها، وذلك تعقيباً على اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي ببروكسل اليوم الأربعاء، وصدور خلاصات عن الاجتماع تتناول الأوضاع الداخلية في مصر.

وأشار إلى ما تضمنته الخلاصات من إدانة لتلك الأعمال، مضيفاً "إننا كنا نأمل أن تكون هذه الإدانة مبكرة وبشكل أقوى وأوضح".

كما أكد فهمي أن قرار الحكومة المصرية فيما يتعلق بالشأن الداخلي والخارجي هو قرار مصري خالص ينبع من إرادة الشعب الذي خرج بالملايين للمطالبة بحقوقه المشروعة ببناء ديمقراطية حقيقية عصرية وراسخة.

وأضاف وزير الخارجية أن مصر لا يمكن علي الإطلاق أن تقبل بالمساس بسيادتها أو استقلالية قرارها أو التدخل في شأنها الداخلي، وأن المعيار الوحيد الذي يحكم قراراتها هو المصلحة العليا للبلاد وأمنها القومي.

وشدد فهمي في تصريحه على التزام الحكومة المصرية بخريطة الطريق التي توافقت عليها القوى السياسية والعمل على تنفيذ استحقاقاتها الثلاثة بأسرع وقت ممكن لتحقيق مطالب وطموحات الشعب المصري.

وأعرب وزير الخارجية عن "تطلعنا لاستمرار التعاون مع الاتحاد الأوروبي استناداً إلى مبدأ الاحترام المتبادل وتحقيق المصالح المشتركة للجانبين"، مشدداً على أن مصر سبق أن أعلنت أنها بصدد مراجعة المساعدات الخارجية التي تقدمها دول وأطراف دولية وإقليمية، من بينها الاتحاد الأوروبي، بما يضمن تعظيم الاستفادة من تلك التي تحقق مصالحنا ولا تمس بسيادتنا ووفقا لأولوياتنا وبما يضمن عدم استخدامها كأداة للضغط أو التأثير على القرار الوطني المصري.


انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.