حجاج: جنوب إفريقيا تطمع في مزاحمة مصر إفريقيا وعالميا

رئيس الجمعية المصرية الإفريقية: الاتحاد الإفريقي أكبر خاسر في حال تعليق عضوية مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال السفير أحمد حجاج، رئيس الجمعية المصرية الإفريقية، إنه عندما علقت عضوية غينيا في عام 2008 ساندتها مصر من أجل رفع ذلك الإيقاف.

وأضاف حجاج، ببرنامج "الحدث المصري" أن "طلب تعليق عضوية مصر بالاتحاد الإفريقي كان بمثابة المفاجأة للحكومة المصرية".

وأوضح رئيس الجمعية المصرية الإفريقية، أن "جنوب إفريقيا تطمع في مزاحمة مصر إفريقيا وعالميا، ولذلك كانت الدولة الأكثر طلباً لتعليق عضوية مصر بالاتحاد الإفريقي".

وأكد حجاج، أن "هناك قوة ضاغطة تعارض فكرة تعليق عضوية مصر بالاتحاد الإفريقي"، موضحاً، بأن "مصر أهملت السياسة الخارجية خلال العامين الماضيين، مع الإشارة إلى بدء استعادة دور مصر الرائد بشكل تدريجي".

وأشار رئيس الجمعية المصرية الإفريقية، إلى أن "الحكومة المصرية أعطت فرصة لوفد حكماء الاتحاد الإفريقي لمقابلة الرئيس السابق محمد مرسي والتي لاقت تقديراً من الجانب الإفريقي؛ نظراً لأن تلك الفرصة لم تمنح للكثير من الدول والمنظمات".

وشدد حجاج، على أن" ألفا عمر كوناري، رئيس وفد لجنة حكماء إفريقيا، له دور كبير في رفع تعليق عضوية مصر في الاتحاد الإفريقي"، مشدداً على أن "مصر أكبر دولة تقدم دعما ماليا في ميزانية الاتحاد بنسبة 25%، وأن الخاسر الأكبر سيكون الاتحاد حال تعليق عضوية مصر".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.