دراج: مسار "مصر القوية" السياسي غير واضح

عضو مكتب سياسي بـ"مصر القوية": نتعامل مع المشهد الحالي بمبدأ "سلطة الأمر الواقع"

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور أحمد دراج، القيادي بالجمعية الوطنية للتغيير، إن مشكلة حزب مصر القوية منذ البداية هي عدم وجود مسار سياسي محدد وواضح يسير عليه.

وأوضح دراج للعربية الحدث أن أداء وآراء الأشخاص المكونين للأشخاص يخلق حالة من التشكيك حول تلك الأحزاب، مشدداً على أن الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح لا يفرق بين رؤية وجهة نظره الشخصية وبين رؤية الحزب.

وأشار إلى أن شخصية الدكتور أبو الفتوح القوية تسيطر بشكل واضح على رؤية حزب مصر القوية، منوهاً بأن المصالحة كلمة فضفاضة.

واستطرد: "هناك تصور خاطئ لمن رتب للقاء الرئيس عدلي منصور مع بعض الأحزاب والقوى السياسية، والتقسيم ليس من مصلحة مصر، خاصة في المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد".

اعترضنا على طريقة فض الاعتصامات

من جهته، قال الدكتور محمد عثمان، عضو المكتب السياسي بحزب مصر القوية، إن الحزب شارك في فعاليات 30 يونيو.

وأضاف عثمان أنهم أبدوا اعتراضهم على طريقة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة وأحداث الحرس الجمهوري.

وأوضح أن الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح أول من نادى بانتخابات رئاسية مبكرة، منوهاً بأن الحزب لم يكن ضمن المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي.

وتابع: "الرئيس عدلي منصور لم يجتمع إلا مع أهله وعشيرته حيث الأحزاب المؤيدة له"، مستنكراً ما وصفه بعملية التوسع في استخدام الإجراءات الاستثنائية.