.
.
.
.

الأمن يطلق قنابل الغاز لفض اشتباكات في الإسكندرية

إلقاء القبض على 30 من مؤيدي المعزول في اشتباكات في 5 مناطق بالإسكندرية

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت قوات الأمن المصرية، اليوم الجمعة، قنابل الغاز المسيل للدموع على مسيرة لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، لفض اشتباكات اندلعت بين المشاركين في المسيرة، وأهالي 5 مناطق بالإسكندرية.

وألقى رجال إدارة البحث الجنائي ورجال القوات المسلحة القبض على 30 من مؤيدي الرئيس المعزول، إثر الاشتباكات بينهم وبين الأهالي بمناطق سيدي بشر، والسيوف، وكامب شيزار، والشاطبي وسبورتنج.

واندلعت الاشتباكات عقب أن طارد أهالي شارع "سوتر" بمنطقة الشاطبي بوسط الإسكندرية، عناصر الإخوان المسلمين الذين حاولوا تنظيم تظاهرة ومسيرة من أحد مساجد الشارع للمنطقة الشمالية.

ومنع الأهالي وأصحاب المحلات التجارية، عناصر الجماعة من البدء في المسيرة، وطاردوهم حتى أجبروهم على الانصراف دون التظاهر، مع إعلان التجمع في نقطة أخرى على الكورنيش.

عقب ذلك تجمع المئات من أنصار الرئيس المعزول بطريق الكورنيش بمنطقة كامب شيزار، وتسببت هتافاتهم المناوئة للجيش والشرطة في اشتباك الأهالي معهم.

وتسببت الاشتباكات في قطع طريق الكورنيش، واستخدم الطرفان الأعيرة النارية، وتبادلا التراشق بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وقامت مركبات تابعة للقوات المسلحة بتطويق المسيرة، وقامت قوات الجيش بالفصل بين الطرفين، في اشتباكات استخدمت فيها الأسلحة النارية والخرطوش والتراشق بالحجارة.

كما قامت قوات الجيش بتمشيط منطقة طريق الكورنيش من الشاطبي وحتى سيدي جابر، بحثاً عن العناصر المسلحة.