.
.
.
.

أحد أعيان سيناء: الرئيس وعد بحل قضية أبنائنا المسجونين

قال إن عدلي منصور أحيا سنة الرئيس السادات بلقاء أعيان منطقة سيناء

نشر في: آخر تحديث:

قال علي فريج، أحد شيوخ قبائل سيناء، إن الرئيس عدلي منصور اكتفى في البداية بأن يلتقي بممثلي سيناء ومطروح باعتبارها مناطق ملتهبة.

وأضاف فريج، خلال حواره لبرنامج "الحدث المصري" عبر شاشة "العربية الحدث"، مساء الثلاثاء، أن فكرة لقاء الرئيس مع ممثلين من شيوخ القبائل جاءت عقب اجتماعهم مع المستشار الإعلامي للرئيس أحمد المسلماني.

وأوضح أحد شيوخ قبائل سيناء، أن الحزب العربي للعدل والمساواة يعتبر الذراع السياسي للقبائل العربية، منوها بأن المحافظين هم من اختاروا ممثلي القبائل العربية للقاء الرئيس.

وأشار فريج، إلى أن الرئيس أكد لهم خلال لقائه معهم أن أبناء سيناء يعانون من حالة من الإهمال لحقوقهم ومطالبهم مع الافتقار للتوسع التنموي، موضحا أن الرؤساء السابقين أخطأوا في التعامل مع المجتمع السيناوي.

وأكد أحد شيوخ قبائل سيناء، أن الرئيس عدلي منصور وعدهم بفحص 602 حالة من ضمن الحالات التي عليها أحكام غيابية من أبناء سيناء، مشدداً على أن الرئيس تحدث معهم عن موضوع تمليك الأراضي لأبناء سيناء.

وتابع: "الرئيس أحيا سنة قديمة منذ عهد السادات من خلال جمع قبائل سيناء مع الرئيس والجهات الرسمية، واللقاء ضم كافة الممثلين الحقيقيين لشمال وجنوب سيناء، والرئيس وعدنا بتملك الأراضي في سيناء وفتح صفحة جديدة مع الأهالي".

واستطرد: "لقاء وفد القبائل العربية مع الرئيس له أهميته الكبرى لأنه يمثل كل القبائل، والرئيس وافق على استكمال المشروع القومي لتنمية سيناء".