.
.
.
.

وزيرة البيئة: حظر التجوال خفض التلوث البيئي 50%

أكدت أن مصر من أكبر الدول في العالم استخداماً لإعادة تدوير القمامة

نشر في: آخر تحديث:

قالت الدكتورة ليلى إسكندر، وزيرة الدولة لشؤون البيئة، إن نسبة التلوث البيئي بالقاهرة لا تليق أبداً بعاصمة جمهورية مصر العربية، مشيرة إلى أن تطبيق حظر التجوال أدى لانخفاض التلوث البيئي بنسبة 50%.

وأضافت إسكندر، خلال حوارها مع الإعلامي محمود الورواري ببرنامج "الحدث المصري" عبر شاشة العربية الحدث، مساء الخميس، أن "بعض مصانع القطاع العام تساهم في تلوث مياه النيل لكن يصعب محاسبتها، وأهم ميزة لوزارة البيئة كونها تقود الاتفاقيات الدولية حول التغيرات المناخية، فتمتلك كماً من المعرفة غير متوفر لدى بعض الوزارات"، ومن ناحية أخرى، أشارت الدكتورة ليلى إسكندر إلى أن مصر ستوقع في عام 2015 على اتفاقية دولية تقضي بدفع ضريبة على الكربون.

وحول موضوع انتشار القمامة، قالت إسكندر، إن خطة مواجهة مشكلة انتشار القمامة تعتمد بالأساس على خدمة الفقراء في القضاء على القمامة في الشارع المصري، مشيرة إلى أنه خلال الأعوام الماضية دائماً ما كنا نستعين بنظم لا تتناسب مع طبيعة مصر.

وأوضحت وزيرة الدولة لشؤون البيئة أن مصر تُعد من أكبر الدول في العالم استخداماً لإعادة تدوير القمامة، منوهة بأن سياسية دفن القمامة بباطن الأرض يفقدها قيمتها.

وطالبت إسكندر المواطنين بفصل قمامة المنازل على جزءين، الأول لبقايا المأكولات، والثاني لباقي القمامة، موضحة أن الطن الواحد من القمامة سيوفر 7 وظائف للشباب قبل الذهاب للمصانع الكبرى.

وأكدت إسكندر أن أولى خطوات التدوير هي فصل مكونات القمامة، مشددة على أن مبادرة نظافة القاهرة ستنطلق عقب إجازة عيد الأضحى المبارك، مشيرة إلى أن دور الوزارة يقتص على تقديم استشارات قيمة للمحافظين للبدء في أعمال النظافة، موضحة أن مشكلة السحابة السوداء يتسبب فيها عادم الوقود في المناطق الحضرية، مشددة على أنه جارٍ التعامل معها من خلال طرح مناقصات كبيرة للتخلص من "قش الأرز" بطريقة سليمة لا تسفر عنها مشاكل بيئية.