جالياتنا فى الخارج!

محمد سلماوي
محمد سلماوي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

نشرت الجالية القبطية فى كاليفورنيا إعلاناً مبهراً على صفحة كاملة فى جريدة «واشنطن تايمز» بعنوان «رسالة إلى الرئيس أوباما والكونجرس والشعب الأمريكى.. من شعب مصر».

وقد جاء الإعلان بليغاً ومقنعاً، لخص الوضع الحالى فى مصر بعد ثورة 30 يونيو التى جسدت الإرادة الشعبية الرافضة لحكم الإخوان الذى اتسم «بالاستبداد والتعصب والكراهية»، وسرد بعض الممارسات الإرهابية التى يرتكبها الإخوان منذ خروجهم من السلطة بالتعدى على المواطنين والاعتداء على بيوتهم وحرق كنائسهم.

وأوضح الإعلان أن مصر تعمل الآن بكل جد وهمة لبناء ديمقراطية حقيقية وبناء اقتصاد سليم لأبنائها، مؤكداً أن استقرار ورخاء مصر سيدعم الاستقرار والرخاء فى الشرق الأوسط، وهو يخدم أهداف مصر كما يخدم أهداف الولايات المتحدة.

ويجىء هذا الإعلان اللافت للنظر بصوره الملونة التى تبين الأعمال الإرهابية للإخوان فى الوقت الذى يقف فيه وزير الخارجية نبيل فهمى على منصة الأمم المتحدة محدثاً العالم بالحقيقة التى حاولت بعض أبواق الإخوان طمسها لصالح مخططات جماعتهم الإرهابية، كما يجىء أيضاً فى الوقت الذى يزور فيه مصر عدد من أبنائها فى الخارج قادمين من الولايات المتحدة وكندا وإنجلترا وفرنسا وسويسرا وغيرها ليقدموا مطالبهم للجنة الـ50 الخاصة بالدستور.

إن المصريين فى الخارج يمثلون حوالى 10٪ من الشعب المصرى، وهم يمثلون قيمة مضافة لمصر فى الدول التى يقيمون بها، أما مطالبهم فتتلخص فى الحصول على حقوقهم الطبيعية فى الانتخاب وفى الترشح بالمجالس النيابية بما هو معمول به فى كل دول العالم.

إن النظر للمهمة التى تقوم بها الجاليات اليهودية فى مختلف دول العالم، لخدمة إسرائيل ومصالحها، يوضح لنا القوة المصرية المعطلة التى يمكن استثمارها بالتواصل مع جالياتنا فى الخارج، ويعتبر إعلان «الواشنطن تايمز» الذى عجزت عن عمله أجهزتنا الرسمية، خير مثال لبعض ما يمكن للمصريين فى الخارج أن يحققوه للوطن الأم.

نقلاً عن صحيفة "المصريى اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.