.
.
.
.

خبير أمني: الأمن المصري يتطلع للسيطرة على جنوب الجيزة

حذر من أن الشعب المصري سيدفع ثمناً غاليا لانتشار الأسلحة المهربة من مقرات الشرطة

نشر في: آخر تحديث:

قال العميد خالد عكاشة، مسؤول ملف الأمن في سيناء سابقاً، إن الخارجين عن القانون كانوا يريدون جعل جنوب الجيزة وكرا آمنا لهم.

وأضاف عكاشة، خلال حواره ضمن برنامج "الحدث المصري" على شاشة "العربية الحدث" مساء الاثنين، أن الشعب المصري سيدفع ثمنا غاليا لانتشار الأسلحة المهربة من المقرات الشرطية.

وأوضح مسؤول ملف الأمن في سيناء سابقاً، أن تطهير كرداسة جعل الأمن يتطلع للسيطرة على ثالوث جنوب الجيزة، مشدداً على أننا نواجه متغيرات أمنية شديدة بسبب وجود كم كبير من الأسلحة غير المشروعة.

وأكد عكاشة أن مركز "الصف" يعاني من تواجد كبير للعناصر الجنائية بسبب الطبيعة الجبلية للمنطقة، منوهاً بأن الصف منطقة كبرى لتجميع السيارات المسروقة من كل أنحاء الجمهورية.

وتابع: "قوات الجيش تشارك في عمليات المداهمة للقطع وتأمين المداخل والمخارج بينما الشرطة تقوم بعميلات المداهمة وضبط المتهمين، وقوات الأمن تعيش أصعب أوقاتها بسبب تعدد البؤر الإجرامية بجميع أنحاء الجمهورية".

ومن جانبه، قال المقدم محمد مختار، رئيس مباحث "الصف"، إن قوات الشرطة والجيش مدعومة برجال العمليات الخاصة بدأت في تطبيق خطة انتشار موسعة بشوارع "العياط"، لفرض السيطرة الأمنية وضبط الخارجين عن القانون والعناصر الإجرامية.

وأضاف مختار، في مداخلة هاتفية، أنه خلال أيام سيتم تطهير "الصف" عقب الانتهاء من "العياط"، مشيراً إلى أنه حتى الآن تم ضبط 30 متهماً في أحداث اقتحام مجلس مدينة وقسم شرطة مدينة "الصف" عقب فض اعتصامي "رابعة العدوية" و"النهضة".

وأوضح مختار أن قسم شرطة الصف تم إحراقه بالكامل، وأنهم يمارسون مهام عملهم من مركز شرطة "أبو النمرس"، لحين تجهيز مكان بديل، مشدداً على أن العناصر الجنائية بـ"الصف" أكثر خطورة من المنتمين للتيارات الإسلامية.

في نفس السياق، قال المقدم وائل بدوي، نائب مأمور قسم "العياط"، إن قوات الجيش والشرطة بدأت في مداهمة عدد من البؤر الإجرامية وأماكن اختباء المسلحين بشارع المدبح بمنطقة السلخانة بالعياط جنوب شرق الجيزة.

وأضاف نائب مأمور قسم العياط، في مداخلة هاتفية، أن رجال العمليات الخاصة بدأوا في تنفيذ خطة الانتشار لإلقاء القبض على المتهمين في الاشتباكات العنيفة التي دارت الأحد.

وأشار بدوي إلى أنه من المقرر أن تكون هناك حملات أمنية مستمرة لتطهير المركز من العناصر المسلحة الخطرة والبلطجية الذين انتهزوا فرصة غياب الأمن بالمركز عقب حرق مقر قسم شرطة "العياط" لفرض الإتاوات على المواطنين.

وشدد نائب مأمور قسم العياط أنه سيتم تطهير "العياط" كما حدث بـ"كرداسة" ومن قبلها "دلجا"، مؤكداً على أن رجال الشرطة عازمون على بعث الطمأنينة بنفوس المصريين بجميع أنحاء الجمهورية.