.
.
.
.

خبراء: الانفلات الأمني والإرهاب وراء ركود السياحة

عدلي المستكاوي طالب بقانون لتعويض أسر العاملين في القطاع السياحي

نشر في: آخر تحديث:

قال الخبير السياحي، عدلي المستكاوي، إن الثلاث سنوات الماضية شهدت حالة من الشد والجذب السياحي.

وطالب المستكاوي، خلال حديثه لبرنامج "الحدث المصري" على شاشة "العربية الحدث"، مساء الثلاثاء، بضرورة سن قانون لتعويض أسر العاملين بقطاع السياحة نظراً لحالة الركود السياحي.

وشدد على أن الإرهاب لا يستطيع سوى إيقاف قطاع السياحة دون غيرها من القطاعات كالزراعة أو الصناعة. كما ذكّر أن 5 ملايين شخص في مصر يعملون بقطاع السياحة، موضحاً أن قانون العمل لا يسمح بتسريح العمالة الدائمة بل المؤقتة.

ومن جانبه، اعتبر هشام شطوري، سكرتير عام نقابة المرشدين السياحيين، أن العاملين بقطاع السياحة في أزمة حقيقية الآن، وأنهم عانوا كثيراً من الأعمال الإرهابية. وشدد على ضرورة عدم تجاهل السياحة.

وفي سياق متصل، أكد إلهامي الزيات، رئيس اتحاد الغرف السياحية، أن الركود السياحي الذي تعاني منه مصر حالياً سببه الانفلات الأمني، موجهاً الشكر لجهود الشرطة والجيش لفرض السيطرة الأمنية. كما اعتبر أنه لا بد من إنقاذ قطاع السياحة حتى ينتعش خلال الفترة القادمة.