.
.
.
.

إقبال متوسط على السينما بمصر.. والسبب كأس العالم

المصريون انصرفوا عنها إلى المقاهي انتظاراً للعيدية التي لم تأت

نشر في: آخر تحديث:

على عكس المعتاد في السنوات الماضية، لم تشهد دور العرض المصرية في أول أيام عيد الأضحى المبارك، الإقبال المنتظر لمشاهدة الأفلام الأربعة التي تم طرحها للعرض هذا العام.

ورصدت "العربية.نت" الحركة في دور العرض بمنطقة وسط البلد، والتي كانت تشهد في كل عيد زحاماً كبيراً عليها وتتسبب بتكدّس مروري شديد في شوارعها. إلا أنها في هذا العام لم تشهد الإقبال المتعارف عليه، حيث انصرف الكثيرين وخاصة فئة الشباب عن السينما إلى المقاهي المتواجدة بنفس المنطقة.

وشهدت المقاهي تكدّس كبير للغاية، خاصة تلك المتواجدة بمنطقة البورصة، حيث تجمع الشباب لمتابعة مباراة مصر في التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم. وكان هؤلاء يمنون النفس بتحقيق المنتخب لنتيجة إيجابية تكون بمثابة "العيدية" لهم في عيد الأضحى.. ولكنها لم تتحقق.

وأقبل على دور السينما المراهقون إضافة إلى بعض العائلات، وذلك حتى الحفلة الأخيرة من اليوم، خاصة أن دور العرض لن تقوم بعرض أية حفلات مسائية التزاماً بقرار حظر التجوال.

وكشف بعض العاملين في سينما "مترو" لـ"العربية.نت" أن هذا الركود النسبي كان متوقعاً بسبب المباراة، معربين عن أملهم بتحسّن الأوضاع في الأيام الثلاثة المقبلة رغم الظروف الصعبة التي تعرفها السينما في هذه الأيام.

واعتبروا أن الإقبال على الحفلات الصباحية من اليوم "مبشر" بأن الأيام المقبلة ستشهد حضوراً جيداً، ولكنه ليس بالحجم الذي كان سيكون عليه لو كانت هناك حفلات في منتصف الليل أو حفلة الثالثة صباحاً التي تعرف باسم "Super Mid Night".