.
.
.
.

باسم يوسف يعود بـ"ثورة دي ولا انقلاب" بعد انقطاع 4 أشهر

رواد مواقع التواصل يلقبونه بـ"سيف الإعلام" ويطالبونه بالاستمرار كما عهدوه

نشر في: آخر تحديث:

يعود الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف لجمهوره، مساء اليوم الجمعة، بعد غياب ما يقرب من أربعة أشهر، حيث أذيعت آخر حلقات برنامجه الشهير "البرنامج" يوم 28 يونيو الماضي، أي قبل يومين من انطلاق ثورة 30 يونيو، وقبل خمسة أيام من عزل الرئيس محمد مرسي.

وقد اختار باسم يوسف عنوان "ثورة دي ولا انقلاب" لبرنامجه العائد، حيث يعرض فيه للآراء المتناقضة حول ما جرى في 30 يونيو.

وبحسب ما ورد في صحيفة "الشروق"، من المتوقع أن يشهد البرنامج في حلقاته القادمة، دوراً أكبر للثلاثي خالد منصور وشادي ألفونس وأيمن وتار، حيث ستكون هناك فقرات خاصة بهم، تتم إذاعتها بالتبادل مع فقرة استضافة النجوم، مع الحفاظ على فقرة الاستضافة التي يحاور فيها باسم إحدى الفرق أو النجوم.

وقد تم تسجيل الحلقة يوم الأربعاء الماضي في سرية تامة، وظلت أفكار الحلقة الرئيسية محصورة بين عدد محدود من معاوني باسم، خصوصاً المجموعة المسؤولة عن تجميع المادة الفيلمية.

وكانت الصفحة الرسمية للبرنامج على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، نشرت صوراً لتسجيل أغنية الحلقة وأيضاً لكواليس تصويرها، وأجرت مسابقة بين متابعيها للفوز بتذكرتين لحضور التسجيل.

وبحسب ما ورد في "بوابة الأخبار"، أثارت الأنباء التي ترددت عن أن باسم يوسف تلقى تعليمات بعدم المساس بالجيش أو بوزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي، جدل الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وطالبه النشطاء على "فيسبوك" بالإبقاء على نفس نهجه وبأن يكون "حقاني" دون خوف كما عهدوه. بل ووصفه البعض بأنه "سيف الإعلام الحقيقي"، خصوصاً بعد مساهمته في إسقاط الرئيس مرسي وجماعته وإخراجهم من المشهد السياسي المصري.