.
.
.
.

لجنة الخمسين تحدد 4 سنوات مدة الرئاسة في مصر

يحق لرئيس الجمهورية أن يختار رئيس الوزراء ويعرض برنامجه على البرلمان

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد سلماوي، المتحدث باسم لجنة الخمسين لتعديل الدستور، اليوم الاثنين، إن نظام الحكم في الدولة سيكون مختلطا، أي شبه رئاسي، باعتبار أن الرئيس سيظل على رأس الدولة التنفيذية دون أن ينفرد بجميع السلطات، حيث يتشارك معه رئيس الوزراء الذي لن يكون فقط منفذا للسياسة العامة، لأنه سيشارك في وضعها.

وأضاف سلماوي، في مؤتمر صحافي، أن اللجنة انتهت من إقرار 4 سنوات ميلادية مدة الرئاسة، على أن يحق للرئيس الترشح لمدة تالية واحدة، موضحاً أن اللجنة بعد مناقشات مطولة أقرت أن الرئيس لا يرشح نفسه إﻻ للدورة التالية لمدة توليه وفي حالة خسارته ﻻ يحق له الترشح مرة ثانية نهائيا.

وأوضح أن الرئيس لن يحق له أن ينتمي لحزب سياسي طوال فترة رئاسته، على ألا يقل عمره عن 40 سنة ميلادية وقت الترشح.

كما أن رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولا يعلن الحرب، ولا يكلف القوات المسلحة بمهمة قتالية خارج حدود الدولة، إلا بعد أخذ رأي مجلس الدفاع الوطني، وموافقة مجلس الشعب بأغلبية ثلثي الأعضاء.

وأقرت اللجنة أيضا أنه يحق لرئيس الجمهورية أن يعلن حالة الطوارئ في البلاد بعد أخذ رأي الحكومة، وموافقة أغلبية الأعضاء، وفي حال كان مجلس الشعب منحلا يلزم الدستور الرئيس بأخذ موافقة رئيس الوزراء على إعلان الطوارئ.

كما أقرت لجنة الخمسين، النصّ الدستوري الخاص بكيفية اختيار رئيس الوزراء، وذلك بباب نظام الحكم.

ووافقت اللجنة على النصّ كما هو مقدم من لجنة الصياغة، بحيث يصبح اختيار رئيس الحكومة بناءً على تكليف من رئيس الدولة للحزب أو الائتلاف الذي حصل على الأكثرية، على أن يحصل على موافقة ثقة أغلبية الأعضاء، ويختار رئيس الجمهورية رئيساً للوزراء ويعرض برنامجه على مجلس الشعب، في حال عدم موافقة أغلبية الأعضاء يصبح مجلس الشعب نفسه محلولاً.