.
.
.
.

ضبط الوزير الإخواني باسم عودة مختبئاً بمصنع في البحيرة

متهم بالتحريض على العنف في أحداث "المنيل" و"بين السرايات"

نشر في: آخر تحديث:

ألقت قوات الأمن المصرية القبض على القيادي في جماعة الإخوان المسلمين وزير التموين السابق الدكتور باسم عودة مختبئاً في مصنع مملوك للقيادي الإخواني خالد خليفة بقرية الحمراء في محافظة البحيرة (جنوب غرب القاهرة).

وقال اللواء محمد حبيب، مدير أمن البحيرة، لـ"العربية.نت" إن "قوة مشتركة من الأمن العام والأمن الوطني ومديرية أمن البحيرة تمكنت من القبض على عودة في مخبئه داخل مصنع للمنظفات الصناعية".

بين السرايات والمنيل.. و12 اتهاماً

ومن جانبه، أوضح اللواء أشرف عبدالقادر، مدير البحث الجنائي بمديرية أمن البحيرة، أن أجهزة الأمن توصلت إلى مكان اختباء عودة في وقت سابق، وكانت تراقبه عن كثب، مضيفاً أن القيادي الإخواني كان متخفياً بملابس بلدية لحظة القبض عليه.

وكشف أن عودة لم يقاوم القوات الأمن، موضحاً أن القبض على الوزير السابق يأتي تنفيذاً لأمر قضائي صادر من النيابة العامة بضبطه وإحضاره للتحقيق معه في 12اتهاماً بالتورط في وقائع متعلقة بالتحريض على العنف من بينها أحداث "المنيل" و"بين السرايات".

يُذكر أن هذه الأحداث جرت في 4 يوليو، اليوم التالي لعزل الرئيس السابق محمد مرسي، وأسفرت عن مقتل 30 شخصاً وإصابة العشرات جراء اعتلاء مسلحين من الإخوان لكوبري ثروت وأسطح المباني المجاورة لجامعة القاهرة وتصويب رصاص أسلحتهم النارية تجاه المواطنين بغرض قتلهم.

يُشار إلى أن الدكتور باسم عودة أستاذ بقسم الهندسة الحيوية الطبية والمنظومات في كلية الهندسة جامعة القاهرة، وتولى منصب وزير التموين بحكومة الدكتور هشام قنديل في 10 يناير 2013، وتقدم باستقالته من الحكومة في 4 يوليو عقب عزل مرسي، وعودة رئيس للجنة التنمية المحلية بحزب الحرية والعدالة، ومسؤول ملف الطاقة والوقود برئاسة الجمهورية في العهد السابق.