"الخارجية": اتفاق مصري روسي على ضرورة تكثيف التعاون

إزاء التعامل مع القضايا الإقليمية والدولية التي تهدد الاستقرار الإقليمي

نشر في: آخر تحديث:

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبدالعاطي إن الاجتماع الرباعي لوزراء الخارجية والدفاع في كل من مصر وروسيا الاتحادية قد أظهر وجود اتفاق في الرؤي حول ضرورة تكثيف التعاون والتشاور الثنائي إزاء التعامل مع القضايا الإقليمية والدولية التي تهدد الاستقرار الإقليمي والبناء على العناصر المشتركة العديدة في مواقف البلدين تجاه هذه القضايا، بحسب ما ذكر موقع أخبار مصر.

وذكر في بيان صحافي، اليوم الجمعة، أن وزيري الخارجية والدفاع الروسيين حرصا خلال الاجتماع الرباعي على تأكيد دعم روسيا الاتحادية الكامل لمصر واحترامها لسيادة وإرادة الشعب المصري وعدم التدخل في شأنه الداخلي.

وعقد وزراء الخارجية والدفاع في كل من مصر وروسيا الاتحادية اجتماعاً رباعياً أمس خلال زيارة وزيري الخارجية والدفاع الروسيين للقاهرة، وذلك بمشاركة الفريق أول عبدالفتاح السيسي النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الدفاع، ونبيل فهمي وزير الخارجية، وكل من الفريق أول سيرغي شويغو وزير الدفاع وسيرغي لافروف وزير الخارجية.

وأضاف المتحدث أن الاجتماع الرباعي تناول عدداً من قضايا الأمن الإقليمي والدولي التي تهم البلدان، بما في ذلك التهديدات التي تمثلها ظاهرة الإرهاب وعناصر عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط الناجمة عن استمرار الأزمة السورية دون حل سياسي وعدم التوصل إلى تسوية سياسية عادلة ودائمة وشاملة للقضية الفلسطينية، فضلاً عن ظاهرة تهريب الأسلحة عبر الحدود والأهمية الكبيرة لإخلاء المنطقة من كافة أسلحة الدمار الشامل. كما تناول اللقاء الرباعي مسار العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعميق التعاون بين البلدين في كافة المجالات.

وأضاف أنه تم خلال الاجتماع الاتفاق أيضاً على تطوير العلاقات الثنائية وإحداث نقلة نوعية بها والبناء على ما هو قائم بما يليق بمكانة البلدين ووزنهما العالمي والإقليمي ويتناسب مع التحديات المستقبلية ويستجيب إلى تطلعات الشعبين.

وقد اتفق الوزراء الأربعة في هذا الصدد على تشكيل لجان نوعية مشتركة لمتابعة تطوير التعاون الثنائي في كافة المجالات، بما فيها البنية التحتية والاقتصاد والاستثمار والتجارة والتصنيع والتعاون الأمني والعسكري.