.
.
.
.

خطة لحزب النور تحشد للتصويت بـ"نعم" على الدستور

شعبان عبد العليم: ليس من حق الرئيس التعديل في ديباجة الدستور

نشر في: آخر تحديث:

أعلن حزب "النور" السلفي عن تشكيل لجنة من الهيئة العليا للحزب للحشد نحو التصويت بـ"نعم"، على مسودة الدستور الجديد لمصر الذي أقرته لجنة الخمسين مطلع الأسبوع الماضي.

وقال الدكتور شعبان عبدالعليم، عضو الهيئة العليا لحزب "النور" لـ"العربية.نت"، إن الحزب أقر التصويت بنعم على مسودة الدستور الجديد، ومن هذا المنطلق قررنا تشكيل لجنة لوضع خطة للحشد بنعم عليه، انطلاقاً من أن الدستور حافظ على مواد الهوية الإسلامية لمصر في نصوصه، مؤكداً أن الحزب لن يستخدم الدعاية الدينية للحشد بالتصويت بنعم على الدستور.

وعن ملامح خطة "النور" وهل سيستخدم الحزب الدعاية الدينية للحشد بنعم على الدستور، أكد الدكتور شعبان عبدالعليم "لن نستخدم الدعاية الدينية أو التأثير في مشاعر المواطنين دينياً في الحشد، لأننا لسنا حزباً قائماً على أساس ديني، وإن كانت مرجعيتنا هي الإسلام والشريعة وهذا وفق الدستور".

وأضاف: "منطلقاتنا للحشد ستكون إقناع مؤيدينا ومن يثق فينا بأنه تم مراعاة مواد الهوية الإسلامية لمصر".

مؤتمرات جماهيرية

وأوضح الدكتور شعبان عبدالعليم، أن هناك بعض المقترحات المطروحة، ومنها عقد المؤتمرات الجماهيرية للتعريف بمواد الدستور، والتواصل مع القوى السياسية للدفع بقوة في المشاركة في التصويت خلال الاستفتاء، والتواصل مع المواطنين في القرى والنجوع عن طريق الهيكل الإداري للحزب بالمحافظات".

وتشمل الخطة أيضاً، بحسب عبدالعليم، وضع نماذج تتضمن التفسيرات الأربعة للمادة الثانية لتوزيعها على مؤيدي الحزب والدعوة السلفية، لدحض الاتهامات التي تقول إن الحزب تنازل أو تهاون في مواد الشريعة وهوية الدولة.

وتتضمن الخطة شرحاً تفصيلياً لمكاسب الحزب التي حققها حول تلك المواد، وكيف تم اعتماد مجموع تفسيرات المحكمة الدستورية للمادة الثانية في دستور 2013، ما يعطي مزايا للتيار الإسلامي أفضل مما كانت عليه في دستور 2012، فيما يتعلق بهوية الدولة.

وفي نفس الإطار، سيقوم شباب حزب النور بحملة للحشد بالتصويت بـ"نعم" على التعديلات الدستورية لمواقع التواصل الاجتماعي.

وتعتمد خطة حزب "النور" السلفي أيضاً على دعم مشايخ الدعوة السلفية في المحافظات ونائبها الشيخ ياسر برهامي، حيث يقوم الأخير حالياً بجولات في المحافظات للقاء المشايخ وتوعيتهم بأهمية الحشد للتصويت بنعم على الدستور الجديد، لكون نجاح الحزب في هذا الحشد يعتبر اختباراً للحزب في الحشد خلال الانتخابات البرلمانية القادمة.

ويعقد مشايخ السلفية جلسات مع شباب الدعوة لمناقشة خطوات الإعداد لحشد الجماهير ومساعدتهم في عملية التنقل وحشد الأهالي أثناء المشاركة في الاستفتاء.

تعديل في ديباجة الدستور

ورداً على ما تردد بشأن إجراء تعديل من الرئيس المؤقت، عدلي منصور، على صياغة الدستور، صرح الدكتور شعبان عبدالعليم قائلاً: "ليس من حق الرئيس ذلك، وقد انتهت صياغة الدستور بمجرد تسليم لجنة الخمسين مسودته إلى الرئيس ".

وتابع: "أما ما أثير بشأن تغييرات في بعض الألفاظ، خاصة فيما يتعلق بالحكم المدني أو الحكومة المدنية، فقد تم الرد على هذا الكلام ولا توجد أي شبهة تغيير أو تلاعب في صياغة الدستور قبل تسليمه للرئيس المؤقت ".