.
.
.
.

حزب مصر القوية بزعامة أبو الفتوح يعلن رفضه للدستور

علل ذلك بأن لجنة الخمسين لا تمثل التنوع الطبيعي الموجود في الشعب المصري

نشر في: آخر تحديث:

أعلن حزب مصر القوية، الذي أسسه القيادي الإخواني السابق، عبدالمنعم أبو الفتوح، اليوم الاثنين، أنه يرفض الدستور المصري المعدل، ودعا الشعب للتصويت بـ"لا" في الاستفتاء عليه.

وأصدر الحزب بياناً يوضح فيه موقفه من الدستور الجديد، وقال فيه إن أعضاء لجنة الخمسين التي كلفت بتعديل الدستور "يمثلون تحالف السلطة الحاكمة ولا يمثلون التنوع الطبيعي الموجود في الشعب المصري".

وأضاف أن اللجنة عكفت على وضع تعديلات على دستور 2012 في ظل تمزق واستقطاب في المجتمع، وتحت سلطة غير منتخبة، "وازداد الأمر سوءاً بعمل هذه اللجنة المعينة في سرية وعدم شفافية ودون حوار مجتمعي حقيقي".

ووصف البيان الدستور المعدل بأنه "مشروع مشوه للتعديلات الدستورية، وأضاف إلى دستور 2012 تخفيفاً من التزام الدولة بواجباتها تجاه المواطنين، واتساعاً أكبر في صلاحيات الرئيس، صانعاً نظاماً شبه رئاسي وبأجهزة رقابية تابعة للسلطة التنفيذية، وبإضعاف أكبر للسلطة التشريعية، وفتح المجال لنظام فردي في انتخابات البرلمان بما يمدد نفوذ المال السياسي والعصبيات".

وأشار البيان إلى أن حزب مصر القوية كان قد رفض أيضاً دستور 2012 الصادر في عهد الرئيس محمد مرسي، الذي عزله الجيش بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

ويرأس الحزب أبو الفتوح، المرشح الرئاسي السابق والقيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين.