.
.
.
.

أستاذ جامعي يكشف سر اختيار الإخوان ميداني النهضة ورابعة

نائب رئيس جامعة الأزهر: تم فصل أكثر من 300 طالب حتى الآن

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور صفوت العالِم، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إن حرص جماعة الإخوان المسلمين على مغازلة وتوظيف طلاب الجامعة تاريخي ومحوري.

وأضاف العالِم خلال حواره مع برنامج "الحدث المصري" عبر شاشة "العربية الحدث"، مساء الثلاثاء، أن هذا الأمر له مسارات تاريخية داخل الجامعات المصرية من خلال الأسر والأنشطة والتمويل والدعم المباشر وغير المباشر.

وأوضح أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة أنه لم تكن صدفة اختيار ميدان "نهضة مصر" كمكان للتجمّع لقربه من جامعة القاهرة، وبالمثل ميدان "رابعة العدوية" لقربه من جامعة الأزهر.

وأشار الدكتور صفوت العالِم إلى أن الجامعة مليئة بلافتات وشعارات ضد الدولة، منوهاً بأنه خلال الفترة الأخيرة حدثت بعض الوقائع التي تخبطت فيها آراء الجميع منها قضية فتيات حركة "7 الصبح" بالإسكندرية.

قرارات مكتبية لا يتم توظيفها

وأكد العالِم أن الجامعات تتخذ قرارات مكتبية ولا يتم توظيفها بشكل صحيح، مشيراً إلى تسرّع رئيس جامعة القاهرة في تصريحاته حول واقعة مقتل طالب الهندسة عقب اتهامه قوات الأمن بالتسبب في الحادث ما أدى إلى حالة من عدم الثقة، حيث تعارضت تصريحاته مع كثير من تصريحات المسؤولين.

وتابع: "الإخوان يجتذبون طلاباً كانوا محايدين برفع شعارات لمشكلات عامة، وطلاب الإخوان كتبوا عبارات تتهم عمداء بعض الكليات بالعمالة والخيانة في جامعة القاهرة".

ومن جانبه، قال هشام أشرف، رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة، إن الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان يستغلون الأحداث الأخيرة لاستمالة جمهور الجامعيين لمظاهراتهم.

وأضاف أشرف أن يوم مقتل طالب كلية الهندسة يُعد انتهاكاً للحرم الجامعي عقب إطلاق طلقات الخرطوش وقنابل الغاز داخل الجامعة.

وأوضح رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة أن الحوار هو الحل للمشكلة الأمنية بالجامعات، مشدداً في الوقت نفسه على أن العنف سيفاقم المشكلة أكثر.

قرارات الجامعة حاسمة

من جهته، قال الدكتور أحمد حسني، نائب رئيس جامعة الأزهر، إن جميع القرارات التي اتخذتها الجامعة حاسمة.

وأوضح حسني في مداخلة هاتفية مع "الحدث المصري" أنه حتى الآن تم فصل أكثر من 300 طالب وطالبة من الجامعة.

وحول تداعيات الأحداث التي وقعت اليوم في محيط جامعة الأزهر، أوضح نائب رئيس جامعة الأزهر أنه تم عقد اجتماع بقيادة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، الذي أكد أن الدراسة مستمرة ولن تتوقف أو تعلّق تحت أي ظرف من الظروف.

وتابع: "الامتحانات سوف تقام في موعدها"، مختتماً كلامه قائلاً: "تم التنسيق مع قوات الشرطة لتأمين الامتحانات من خلال تواجدها داخل الحرم الجامعي".