.
.
.
.

منصور: يجب الحذر في اختيار الرئيس فالجيش لن يتدخل مجددا

تحالف دعم الشرعية المناصر لجماعة الإخوان يعلن مقاطعته للاستفتاء على الدستور

نشر في: آخر تحديث:

عقد الرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي منصور الجولة الثانية من جلسات الحوار المجتمعي لمناقشة الاستحقاقات الدستورية المقبلة، بحضور نخبة من الكُتاب والمثقفين والفنانين، وطالب الجميع بتوخي الحذر في اختيار الرئيس المقبل لأن "الجيش لن يتدخل مجدداً لإزاحة أي شخص".

فبينما يواصل طلاب الإخوان تظاهراتهم في الجامعات المصرية لزعزعة استقرار الشارع قبل أيام من موعد الاستفتاء على الدستور، تتواصل جلسات الحوار المجتمعي برئاسة الرئيس الانتقالي عدلي منصور للتداول واستطلاع آراء مختلف الفئات حول الاستحقاقات الدستورية المقبلة لاستكمال خارطة المستقبل وسط مقاطعة تامة من قبل الإخوان لجلسات الحوار.

أما محاور الحوار فلم تختلف كثيراً في جولتها الثانية عن الأولى، فالحديث حول ترتيب إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، فضلاً عن نظام الانتخابات البرلمانية كان أبرز نقاط النقاش، وهي الأمور التي لم يحسمها مشروع الدستور المعدل.

تسريبات المتحاورين تحدثت عن تأكيد الرئيس عدلي منصور أن الجيش لن يتدخل مجدداً لإزاحة أي شخص، وأنه ينبغي على الجميع الحذر عند اختيار شخص الرئيس المقبل، كما نفى منصور مجدداً ما يتردد عن أن الهدف من خارطة المستقبل هو تمكين شخص بعينه من الاستيلاء على الحكم.

من جهة أخرى حسم ما يُعرف بتحالف دعم الشرعية أمره بالنسبة للمشاركة في الاستفتاء في الدستور بإعلان مقاطعته لعملية الاستفتاء، كما أعلن التحالف المحسوب على جماعة الإخوان تراجعه عن تصريحات سابقة كان قد أعلن فيها نيته تعطيل عملية الاستفتاء بتنظيم تظاهرات أمام لجان الاستفتاء ومنع المواطنين من الإدلاء بأصواتهم.