.
.
.
.

مدير السجون السابق: 2013 الأسوأ أمنياً في تاريخ مصر

أكد أن رغبة الجماعة سابقاً في منح سيناء لـ"غزة" حقيقة لا جدال فيها

نشر في: آخر تحديث:

أكد اللواء مصطفى باز، مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون السابق، أن عام 2013 هو الأسوأ أمنيا في تاريخ مصر، وإرهاب التسعينيات لم يكن بحجم فظاعة ما يحدث حاليا.

وقال "اكتشفت خلال عملي كمدير لمصلحة السجون أن الإخوان المسلمين يعانون من مرض نفسي".

وأضاف خلال حديثه في "الحدث المصري" عبر شاشة "العربية الحدث" مساء الاثنين،" التقيت قادة الإخوان في السجون وأدركت أنهم يعانون من مرض نفسي".
وأوضح مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون السابق أنه التقى المرشد العام لجماعة الإخوان السابق محمد بديع بعد 3 أيام من وفاة نجله ولم أجده متأثرا إطلاقا.

وأشار اللواء مصطفى باز إلى أن عام 2013 هو الأسوأ أمنيا في تاريخ مصر، وإرهاب التسعينيات لم يكن بحجم فظاعة ما يحدث حاليا.

وأكد مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون السابق أن الشعب المصري لن ينسى ما سمعه من تهديدات محمد البلتاجي حول الأعمال الإرهابية في سيناء ومدى تورط الجماعة فيها، مشددا على أن المصريين سيتذكرون حادث اختطاف الجنود في سيناء.

وتابع: "الإخوان كانوا يخططون لتقسيم مصر وظهر ذلك واضحا في خطاب مرسي الانتخابي، وكل ما قيل عن رغبة الإخوان في منح سيناء لـ"غزة" حقيقة لا جدال فيها".