وحدات صاعقة ومظلات لتأمين الاستفتاء على الدستور

الجيش سيؤمن اللجان الانتخابية ومحيطها لمسافة 300 متر لتجنب أي محاولة عنف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أوضح مصدر عسكري رفيع المستوى أن الجيش المصري سيدفع بوحدات إضافية خارج التشكيلات التعبوية، من أجل الاستعانة بها في عمليات تأمين الاستفتاء على الدستور، مع القوات الأساسية، كما سيتم الاستعانة بعناصر من وحدات الصاعقة والمظلات، والصاعقة البحرية، وعناصر من حرس الحدود، والشرطة العسكرية، لعمل نقاط تمركز ودوريات ثابتة ومتحركة، على مستوى مختلف المحافظات.

ووفق صحيفة "الشروق"، فإن القوات المسلحة اعتمدت خطة الانتشار والتحرك يومي الاستفتاء على الدستور الثلاثاء والأربعاء المقبلين، من خلال هيئة العمليات، حيث تم توزيع خطط التحركات والتدريب عليها في مختلف الجيوش الميدانية والفروع الرئيسية.

وأضاف المصدر العسكري أن القيادة العامة للجيش سوف تؤمن اللجان الانتخابية، ومحيطها لمسافة 300 متر لتجنب أي محاولة عنف أو شغب أمام المقار، من شأنها التأثير على سير الاستفتاء، أو على إرادة الشعب.

ولفت المصدر إلى وجود تنسيق كامل بين مختلف الوحدات والعناصر القتالية المشاركة في تأمين الاستفتاء، حيث سيتم تنفيذ خطة الانتشار والتحركات بداية من الاثنين المقبل، على مستوى مختلف الجيوش والمناطق، وضمان تنفيذ جميع الإجراءات التأمينية المتعلقة بعملية الاستفتاء وفق معدلات النجاح التي وضعتها القيادة العامة.

وأكد المصدر أن القوات الجوية ستشارك في عملية التأمين من خلال مراقبة جوية مكثفة لكل ما يحدث على الأرض، وأمام المقار، وستعمل على توفير الدعم اللازم والحماية الأساسية حال حدوث أي أزمات طارئة من شأنها التأثير على سير الاستفتاء.

وكشف المصدر عن أن القوات المسؤولة عن التأمين مسلحة وفق أحدث نظم التسليح، التي تمكنها من مواجهة أي أزمات أو طوارئ أو أعمال عنف، كما أن لديها أوامر صريحة بالتعامل الفوري مع أي محاولة شغب من جانب عناصر جماعة الإخوان "الإرهابية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.