صباحي ذهب ليصوت ففوجئ بقيد اسمه في لجنة السعودية

تقارير صحافية تحدثت عن مخالفات وتدخل قضاة سلباً أثناء عملية الاستفتاء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

شهدت عملية الاستفتاء على الدستور المصري الجديد مفارقات وأخطاء، كان أبرزها ما حدث اليوم الثلاثاء مع حمدين صباحي، زعيم التيار الشعبي المصري، الذي توجه إلى حي المهندسين ليصوت ففوجئ بإدراجه على كشوف المصوتين في الخارج، وبالتحديد في السعودية.

وتعليقاً على هذا الحادث، دعا صباحي إلى تصحيح قاعدة البيانات للناخبين في الاستفتاء على الدستور.

ولم تقتصر المخاوف من وجود مخالفات على أخطاء كشوف الناخبين، بل تخطتها لتشمل تطبيق القانون الذي أقره الرئيس الانتقالي عدلي منصور بتشكيل لجان خاصة لتصويت الناخبين في غير محل إقامتهم.

وحذر المراقبون من إمكانية استغلال هذا القرار في عمليات تزوير، وهو ما حدا بالحكومة لفرض عقوبات قاسية بالسجن لمدة تتراوح بين ثلاثة و15 عاماً لمن يقوم باستغلال هذه التسهيلات للتصويت أكثر من مرة.

وفي سياق متصل، تحدثت تقارير صحافية عن مخالفات شابت عملية الاقتراع، مشيرة إلى تدخل قضاة سلباً للتأثير على الناخبين للتصويت بـ"لا" أو لإبطال عملية التصويت عن طريق عدم إدخال بيانات بطاقة الرقم القومي بالكامل في سجل الناخبين المصوتين.

وأكدت الصحف المصرية أن القضاة المسؤولين عن هذه التجاوزات تم استبدالهم، قبل أن تسارع اللجنة العليا للانتخابات بنفي هذه التقارير.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.