.
.
.
.

للمرة الرابعة.. الجنايات تتنحى عن قضية ذبيح المنصورة

نشر في: آخر تحديث:

تنحّت، اليوم الثلاثاء، محكمة جنايات المنصورة للمرة الرابعة عن نظر قضية "قتل سائق المنصورة"، المعروف إعلامياً بـ"ذبيح الإخوان"، لاستشعارها الحرج.

وعقدت المحكمة، اليوم الثلاثاء، أولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل سائق المنصورة، والمتهم فيها 24 من جماعة الإخوان المسلمين.

يذكر أن القتيل ويدعى محمد جمال الدين بدير عثمان وشهرته "أمير" 32 عاماً، كان يعمل موظفاً بشركة بتروجيت، وسائقاً في المساء على سيارة تاكسي أجرة مملوكة لوالده لزيادة دخله.

وقام منتمون لجماعة الإخوان بذبحه بسبب اعتراضه مسيرة لهم مساء يوم 16 ديسمبر الماضي بشارع الجيش أمام مبنى المعهد الأزهري الذي يبعد عن قسم شرطة ثان المنصورة بضعة أمتار قليلة، فقامت مجموعة من المتظاهرين بالهجوم عليه طعناً بآلات حادة حتى فارق الحياة، وأضرموا النيران بسيارة التاكسي وسط ذهول أهالي المنصورة.

يذكر أن ظاهرة تنحي القضاة عن نظر القضايا الجنائية المتهم فيها قيادات جماعة الإخوان المسلمين تكررت في الآونة الأخيرة، وبرر القضاة تنحيهم بـ"استشعار الحرج".