.
.
.
.

الاستقالة على الهواء.. تقليد جديد لمذيعي مصر

نشر في: آخر تحديث:

تقليد جديد ابتدعه عدد من المذيعين المصريين، حيث أعلنوا استقالاتهم من الفضائيات التي يعملون بها على الهواء مباشرة وأمام ملايين المشاهدين.

أسباب الاستقالات أرجعها بعضهم لوجود خلافات بينهم وبين إدارة القناة، أو تدخل الإدارة في أعمالهم، أو عدم تناسب السياسة التحريرية مع التوجه السياسي، أما البعض الآخر فأعلن استقالته وانسحب بهدوء حفاظاً على العلاقات والتقدير والاحترام المتبادل بين الطرفين.

فوجئ متابعو برنامج "الشعب يريد" على قناة "التحرير"، مساء أمس الثلاثاء، بمقدم البرنامج المذيع أحمد موسى يعلن استقالته من العمل بالقناة على الهواء مباشرة بعد مرور ما يقرب من 60 دقيقة على بداية الحلقة.

القرار فاجأ مخرج الحلقة الذي خرج بفاصل إعلاني طويل، وبعد ذلك عاد موسى مرة أخرى لاستكمال الحلقة ولم يعلق على قراره، لكنه قال إن هذه هي الحلقة الأخيرة له، وإنه يتعرض لضغوط يومية بسبب عمله في القناة، مؤكداً أن الاستقالة جاءت برغبته ولم يفرضها عليه أحد.

ملاسنات أمام المشاهدين

أما الناقد الرياضي، علاء صادق، فهو صاحب أول استقالة على الهواء إبان عمله في قناة "مودرن سبورت" الرياضية، ففي لقطة درامية على خلفية اشتباكات لفظية بينه وبين الإعلامي مدحت شلبي، قدم صادق استقالته بطريقة غير معهودة فور بث برنامجه "هنا القاهرة" على الهواء وأمام ملايين المشاهدين، مشيراً في كلمات قليلة إلى شخصيتين وصفهما بأوصاف خادشة، وقال إنه لا يمكن أن يعمل معهما دون تسميتهما.

وجاءت استقالة صادق على خلفية دخوله في أزمة كلامية مع مدحت شلبي، مقدم برنامج "مساء الأنوار"، الذي يقدمه على نفس القناة، عقب اللغط الذي دار في الوسط الرياضي عقب مباراة رواندا والجزائر، والكيفية التي على أثرها تصعد مصر لكأس العالم، حيث أكد علاء صادق أنه لا بد لمصر الفوز بفارق 3 أهداف، بعد أن أعلن شلبي أن الفوز بفارق هدفين يصعد بمصر لمونديال 2010، وهو ما ثبت خطؤه فيما بعد، ووضح أن صادق كان صاحب الرأي الأصوب، مما أغضبه وزاد من إصراره على الاستقالة من قناة "مودرن".

استقالة احتجاجاً على رفض ظهور ضيف

وفي العام الماضي وعقب خطاب لرئيس الجمهورية المعزول، محمد مرسي، قدم الإعلامي خيري رمضان استقالته من العمل في قناة cbc على الهواء مباشرة ، أثناء تقديمه برنامجه اليومي "ممكن".

وقال خيري إن انسحابه من العمل بالقناة يأتي على خلفية عدم سماح إدارة القناة بدخول المرشح الرئاسي السابق، حمدين صباحي إلى الاستديو، حيث كان مقرراً أن يكون ضيفاً على البرنامج بحجة أنهم لم يبلغوا بحضوره.

وقدم خيري رمضان احترامه وتقديره لأسباب رفض القناة دخول حمدين، ولكنه أكد احترامه لنفسه ولعمله، مشيراً إلى أنه يتحمل مسؤولية قراره حتى لو كلفه ذلك خسارة عمله بالإعلام.

استقالة لأسباب سياسية

أما الإعلامي المصري، نشأت الديهي، فتقدم باستقالته على الهواء مباشرة خلال تقديمه برنامجه الأسبوعي "ميدان السياسة" الذي يذاع على قناة "تي آر تي" التركية التابعة للتلفزيون الرسمي التركي، احتجاجاً على التدخل التركي في الشأن المصري، والتدخل في سياسة البرنامج بعد عزل الرئيس مرسي، مؤكداً رفضه التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء التركي أردوغان في حق شيخ الأزهر والمؤسسة الدينية، والتحريض على مصر والمؤسسة العسكرية خارجياً ودولياً.

وقال الديهي في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت" إن استقالته لم تكن بسبب خلافات بينه وبين إدارة القناة التي كانت تكن له كل احترام وتقدير، بل كانت بسبب ما لمسه من محاولة استغلال وجوده في القناة كمذيع مصري في أغراض سياسية، مشيراً إلى أنه لاحظ أن كل برامج القناة ما عدا برنامجه تنتقد ثورة 30 يونيو والمؤسسة العسكرية والأزهر.

وأضاف "كان لابد أن أتخذ موقفاً، فغيرتي على وطني أهم من وظيفتي ومكانتي المهنية، لذا اتخذت قراري بالانسحاب والاستقالة، وكنت أرى أن الاستقالة على الهواء مباشرة هي أبلغ وأقوى رد يمكن أن يرضيني، ويطفئ نيران الغضب في صدري على تطاول تركيا وأردوغان والقناة على مصر ومؤسساتها".