.
.
.
.

وزير الثقافة المصري: لم أطمح لاستمراري في المنصب

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الثقافة المصري، د.محمد صابر عرب، إنه لم يكن لديه النية في الاستمرار بالمنصب الوزاري، ولم يكن لديه طموح أن يكون وزيرا منذ البداية، مشيراً إلى أنه فوجئ باتصال هاتفي من رئيس الوزراء المصري المهندي إبراهيم محلب يطلب منه الاستمرار في منصبه.

وأضاف عرب، خلال حواره مع الإعلامي محمود الورواري ببرنامج الحدث المصري المُذاع عبر شاشة "الحدث" مساء الأربعاء، أنه بعد الانتهاء من تعديل الدستور رفض الرئيس المؤقت عدلي منصور استقالة رئيس الوزراء السابق د.حازم الببلاوي، وطلب منه الاستمرار، موضحاً أن الاجتماع الأخير للحكومة المستقيلة استمر لمدة 20 دقيقة فقط، قائلاً إنه اتخذ قرارا وقتها بعدم الاستمرار فى الوزارة الجديدة لولا الإلحاح الشديد الذي اضطره لمواصلة العمل.

وأوضح عرب أن ميزانية الوزارة من أقل الميزانيات في الدولة، مشيراً إلى أن الميزانية الخاصة بوزارة الثقافة تقل عن نصف في المائة من ميزانية الدولة، لافتاً إلى أن 75% منها مرتبات وأجور للعاملين.

وأشار عرب إلى أنه "إذا كنا نحتاج إلى التقدم والبناء فعلينا بالثقافة والفن وأن يكونا جزءا أساسيا من مناهج التعليم"، مطالباً بضرورة التنسيق بين وزارة الثقافة والوزارات المعنية الأخرى ومنها وزارة التربية والتعليم.

وقال وزير الثقافة إن اتهامات الفساد الموجهة لوزارة الثقافة غير مسؤولة، وإن من لديه مستندات تثبت وجود فساد في وزارة الثقافة عليه أن يتقدم بها للنيابة والرقابة الإدارية.

وقال عرب إنه من الضروري تبني رؤية واضحة طويلة الأمد لدعم المسرح والطباعة والنشر في مصر، مشيراً الى أهمية الاهتمام بصناعة السينما التي يجب دعمها ماديا.

وأضاف عرب أن الوزارة فقدت 10% من عائدات الآثار والمتاحف والتي كانت تساعد بنسبة كبيرة في الإسهام بالتنمية الثقافية.

وذكر وزير الثقافة أن الوثائق المودعة في "دار الوثائق" مؤمنة ومسجلة إلكترونيا وكذلك جميع المواقع الثقافية والأثرية مؤمنة تماماً من أي عبث ، مشيراً إلى أنه يحلم بتحويل ''العتبة وميدان الأزهر'' لمنطقة حضارية للمشاة.