.
.
.
.

اشتباكات عنيفة بين الإخوان والأهالي بالإسكندرية

نشر في: آخر تحديث:

نشبت اشتباكات عنيفة، الجمعة، بين الأهالي وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين بمنطقة السيوف، وتدخلت قوات الأمن للفصل بين الطرفين، وألقت القبض على 5 من الإخوان، فيما نظّم مؤيدو المشير السيسي تظاهرة بساحة مسجد القائد إبراهيم لمطالبته بالترشح للرئاسة.

وانطلقت مسيرتان للإخوان بمنطقتي العوايد والسيوف (شرق الإسكندرية) بعد صلاة الجمعة، وثالثة غرباً بمنطقة برج العرب، ضمن فعالية "الشارع لنا" التي دعا لها ما يسمى بـ"التحالف الوطني لدعم الشرعية".

وعقب خروج المسيرة الإخوانية من أمام مسجد البخاري وتجمعهم بميدان السيوف نشبت بينهم وبين الأهالي اشتباكات، تبادل فيها الطرفان إطلاق الألعاب النارية وزجاجات المولوتوف والتراشق بالحجارة.

وقال اللواء ناصر العبد، مدير مباحث الإسكندرية: "إن قوات الأمن ألقت القبض على 5 من مؤيدي الرئيس المعزول بمنطقة السيوف، بحيازتهم زجاجات مولوتوف، وجارٍ نقلهم إلى مقر مديرية أمن الإسكندرية".

كما سُمع دويّ طلقات خرطوش وسادت حالة من الكر والفر، وتحولت المنطقة إلى حرب شوارع ولاحقت قوات الأمن عناصر الإخوان للقبض عليهم.

وقال شاهد عيان "إن شخصين سقطا على الأرض خلال الاشتباكات، وتم نقلهما عبر سيارات خاصة إلى المستشفى من قبل مؤيدي الرئيس المعزول".

كما نظم أعضاء تنظيم الإخوان بالإسكندرية مسيرة رافضة لثورة 30 يونيو بمدينة برج العرب الجديدة، صباح اليوم الجمعة.

وفي المقابل، تظاهر العشرات من مؤيدي المشير عبدالفتاح السيسي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، ومؤيدو الفريق سامي عنان، أمام مسجد القائد إبراهيم بوسط الإسكندرية لمطالبة وزير الدفاع بالترشح لرئاسة الجمهورية في الانتخابات المقبلة.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظّموها عقب صلاة الجمعة مباشرة هتافات لدعم وتأييد القوات المسلحة لمكافحة الإرهاب وخارطة الطريق، وأخرى مناهضة لجماعة الإخوان.