.
.
.
.

"الورقة".. اسكتشات ساخرة تتناول قضايا المجتمع المصري

نشر في: آخر تحديث:

أهم ما يساعد على إيصال الرسالة الطريقة التي ترسل بها، وهو ما جعل مجموعة من الشباب المصريين على رأسهم رسام، يقدمون فكرة "الورقة"، التي تعتمد على تقديم اسكتشات مرسومة بطريقة ساخرة.

"الورقة" صفحة تم تدشينها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، واستطاعت أن تحظى بعدد من المتابعين، قارب على نصف مليون شخص، ويقدم من خلالها إسلام جاويش، رسومه حول القضايا التي تهم المصريين على "ورقة عادية".

تمثيل الاسكتش قبل رسمه

القصة بدأت حينما تم تدشين الصفحة، قبل أربع سنوات، ولكن باسم مختلف، وحينها لم تكن فكرة "الورقة" موجودة، بحسب ما أكده أسامة لـ"العربية.نت"، وهو مسؤول الصفحة وأحد أعضاء الفريق الذي يقوم بإنتاج الأفكار.

وأوضح أنه في شهر ديسمبر من العام الماضي تم تدشين فكرة "الورقة" وتغيير اسم الصفحة، لتصبح في شكلها الحالي، خاصة أنها كانت حلماً يراود القيمين عليها منذ فترة.

وفسر انتشار الصفحة ورسوماتها بين قطاع كبير من الشباب، قائلاً إن "الشباب عامة لا يرغبون في أن تقدم لهم النصيحة أو الرسالة بشكل مباشر، وبالتالي عليك أن تجد وسيلة من أجل الإيصال وقد وجدوا ضالتهم في الرسوم والاسكتشات التي نقدمها".

وأوضح أسامة أن الأفكار التي ينتجها الفريق بشكل يومي يتم تصفيتها إلى ما يقارب الـ10 أفكار من أجل نشرها.

وكشف أن صعوبة عملهم تكمن في التعبير بالرسم عن تعبيرات وجه الشخصية المرسومة، وهو ما يقودهم في بعض الأحيان إلى تمثيل الاسكتش قبل رسمه، من أجل معرفة تعبيرات الوجه بشكل دقيق.

قناة على "يوتيوب"

والأمر لن يتوقف عند هذا الحد، حيث أطلق الشباب قناة خاصة بـ"الورقة" عبر موقع "يوتيوب" من أجل تقديم فيديوهات تخدم أفكارهم.

ومن أجل هذا الغرض، تم الاستعانة بفريق جديد يتقن فنون الرسوم المتحركة، على أن تكون هذه هي خطوتهم المقبلة بعد أن قدموا مقطعا وحيدا على القناة حتى الآن.

كما أن الضمان القانوني أصبح متوفراً، بعد أن قاموا بتسجيل الفكرة والحصول على ترخيصها من الشهر العقاري، حتى لا يقوم أحد بالاستيلاء عليها.

واختتم أسامة تصريحاته بالإشارة إلى أنه ورفاقه يقدمون نوعاً من أنواع الفنون، قد يكون له محبون وقد يرفضه آخرون، وهو ما يجعل بعض الرسومات معرضاً للنقد أحياناً.