ملامح البرنامج الانتخابي لفارسي السباق الرئاسي بمصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

منذ اليوم الأول لفتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية انهالت نماذج التأييد الشعبي اللازمة لقبول أوراق المرشحين على مرشحين اثنين فقط حتى الآن هما المشير عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع السابق، وحمدين صباحي مؤسس "التيار الشعبي"، وعلى الأرجح سيكون السباق الرئاسي الحقيقي مقصوراً عليهما.

وحتى الآن لم تعلن أي حملة للمرشحين البارزين برنامجها الانتخابي بشكل رسمي، لكن مصادر داخل الحملتين سرّبت بعض التفاصيل حول رؤية كل مرشح وبرنامجه الانتخابي الذى سيعتمد عليه لكسب أصوات الناخبين.

فالسيسي يستند إلى الرصيد الشعبي الذي اكتسبه بعد دوره في مساندة ثورة 30 يونيو، حيث تتعلق آمال الناخبين به في إعلاء قيمة ورصيد مصر، وإعادة دورها السياسي البارز في المنطقة والعالم وإعادة هيبة الدولة وتنشيط الاقتصاد المترنح ومحاربة الفساد.

أما القطب الثاني، وهو حمدين صباحي، فلديه تاريخ نضالي طويل سواء أثناء فترة دراسته الجامعية، حيث كان في مقدمة صفوف الحركة الطلابية التي دافعت عن استقلال مصر وكرامتها وعارضت السلام مع إسرائيل. كما كان برلمانياً بارزاً عارض بيع القطاع العام وتشريد عماله في صفقات الخصخصة، وكان مسانداً على طول الخط لحقوق العمال والفلاحين والمهنيين في نضالهم من أجل العدالة الاجتماعية والحرية السياسية والكرامة الإنسانية.

من جانبها، استطلعت "العربية.نت" آراء مسؤولين بالحملتين حول البرنامج الانتخابي لكل منهما وركزت على أهم النقاط الأساسية فيهما.

sisi
sisi

فقد أكدت مصادر بحملة السيسي، رفضت ذكر اسمها، أن رؤية المشير ترتكز على محورين أساسين هما: إعادة بناء الدولة على أسس حديثة، وإشراك الشعب في برنامج التنمية الشاملة وتحقيق العدالة الاجتماعية، مضيفة أن البرنامج يتضمن خطة طموحة لإعادة صياغة الخريطة الاستثمارية لمصر عبر إجراء تعديلات جذرية على الحدود الإدارية لعدد من المحافظات، مع اهتمام كامل بمحافظات الصعيد التي حرمت طول العهود السابقة من اهتمام الحكومات المتعاقبة.

وأوضحت أن البرنامج والذي سيتم الإعلان عنه قريباً سيركز على ضرورة الحد من الفقر، والعودة بالطبقة المتوسطة إلى حجمها الطبيعي، واستعادة الأمن والأمان للبلاد وإصلاح مؤسسات الدولة وضمان كفاءتها وانضباط أجهزتها في أداء دورها ومحاربة الفساد، والاهتمام الشديد بالتنمية البشرية خاصة الشباب، والامتداد العمراني على أرض مصر بما يتناسب مع الزيادة السكانية بشكل مخطط، والاستغلال الأمثل لكل موارد مصر مع الحفاظ على حقوق الأجيال الحالية والقادمة.

وأشارت المصادر إلى أن التصور المبدئي لبرنامج السيسي سيشمل 3 مشاريع قومية كبرى تقوم الحملة بدراستها من بينها مشروع سكني للمصريين، لحل مشكلة الإسكان للشباب ذوي الدخل المحدود، ومجموعة مشروعات صغيرة للحرفيين، ومشروع آخر لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في الصحراء الغربية وتحديداً في منطقة العلمين بمحافظة مرسى مطروح غرب مصر.

وعن إمكانية تبني البرنامج الانتخابي للسيسي مشروعات نووية وتوليد الطاقة، قالت المصادر إن مثل هذه المشروعات لها توازنات وتوقيتات محددة، والمشير أبدى استعداده لتبني مشروعات لإنشاء محطات نووية للاستخدام السلمي أو لتوليد الكهرباء، لكنه أكد أن هذا يتضمن خطة عمل لسنوات.

ترشح حمدين صباحي
ترشح حمدين صباحي

على الجانب الآخر قالت هبة ياسين، المتحدثة الإعلامية لحملة حمدين صباحى، في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت" إن ملف العدالة الاجتماعية على قائمة أولويات المشروع الانتخابي لصباحي.

وأوضحت أن برنامج الحملة يعتمد على مجموعة من التجارب الناجحة لبعض الدول التي مرّت بنفس ظروف مصر مثل البرازيل التي تحولت لواحدة من أكبر اقتصاديات العالم من خلال برنامج ذكي وطموح يركز على محاربة الفقر وتنشيط دور الصناعات المتناهية الصغر والمتوسطة، إضافة الى التجربة الماليزية.

وأضافت أن البرنامج هو نفس برنامج حمدين خلال انتخابات الرئاسة عام 2012 لكن تم إدخال بعض التعديلات عليه خاصة فيما يتعلق بالشق الأمني. وقالت إن هناك مجموعة من الحقوق سيركز عليها البرنامج والذي يشرف عليه د. وحيد عبدالمجيد، القيادي بجبهة الإنقاذ، وهي الحق في الغذاء والمسكن الملائم والتعليم والعمل والأجر العادل والتأمين الصحي والضمان الاجتماعي.

وعن السياسة الخارجية، قالت هبة ياسين إن البرنامج سيركز على ضرورة إرساء سيادة مصر وسيادة قراراتها وعدم التبعية لأي أحد، مع أهمية دعم أواصر العلاقات العربية والإفريقية والترويج للاستثمارات الأجنبية في مصر والترويج للسياحة لتحقيق مضاعفة الأعداد التي تزور مصر سنوياً وكذلك توفير العملة الصعبة للدولة.

وقالت هبة ياسين إن هناك خطة في البرنامج لمحاربة الفساد والاستفادة من ثروات مصر المعدنية الهائلة غير المستغلة ومشاركة الدولة في النشاط الاقتصادي من خلال الأنشطة الاقتصادية كثيفة العمالة، بالإضافة إلى القطاعين العام والخاص، والتخلص من العشوائيات وإقامة مساكن مناسبة بأسعار معقولة وتوفير مياه الشرب النقية والكهرباء والوقود.

وفيما يتعلق بتشغيل الشباب، قالت إن الحملة ستركز على الظهير الصحراوي لمواجهة البطالة من خلال توزيع فدان واحد لكل شاب عاطل عن العمل مع قرض حسن، يصل إلى 10 آلاف جنيه للبدء في مشروعه الخاص.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.