.
.
.
.

محامي مرسي يرد على ابنته: من في القفص هو والدك

نشر في: آخر تحديث:

قال أحمد قناوي، المحامي المنتدب للدفاع عن الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، إن كلام الشيماء محمد مرسي، نجله الرئيس المعزول، حول وجود شخص آخر يشبه والدها في القفص غير حقيقي، مؤكداً أن الموجود في قفص الاتهام هو الرئيس المعزول بالفعل وليس بديلاً له كما تزعم ابنته.

وأوضح قناوي في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت": "إن كلام شيماء يعكس مشاعر ابنة حزينة على فراق والدها، كما أن ظروف السجن والإقامة فيه تختلف عن ظروف الإقامة في قصر الحكم"، وأضاف "حدوث تغيّر طفيف في هيئة مرسي وشكله نتيجة الإقامة في السجن والضغوط العصبية والنفسية الملقاة على عاتقه لكنه يحضر بنفسه جلسات محاكمته".

وسرد المحامي بعض الأدلة التي تؤكد حضور مرسي جلسات محاكماته الأخيرة، "منها أن مرسي عندما يدخل قفص الاتهام يرسل إشارات متفق عليها إلى قيادات الإخوان الموجودين في القفص المجاور، وهي إشارات يعرفها قيادات الإخوان فقط، خاصة أن مرسي دائماً ما يشير إليهم بإشارات تحية تخصّ كل واحد منهم على حدة".

وتابع "ولو كانوا لاحظوا غياب مرسي وحضور أي شخص يشبهه أو كان بديلاً له فسيدوّي صراخهم في القاعة كما اعتادوا أن يفعلوا عندما يلاحظون شيئاً غير طبيعي بالنسبة لهم، إضافة الى ذلك فنبرات صوت مرسي فى جلسة المحاكمة هي ذاتها المعروفة لي من قبل، رغم أن القفص الزجاجي يحجب كثيراً من صوته لكنه يخرج ويسمعه البعض بوضوح، خاصة القريبين من القفص، كما أن حركات عينيه وإشارات يديه كما هي لم تتغير ولا يستطيع أي بديل أو "دوبلير" مهما كانت خبرته أن يؤيدها مثلما يؤديها مرسي".

مصلحة السجون: كلام ابنة مرسي خرافات

على الجانب الآخر وصف العميد محمد عليوة مسؤول العلاقات العامة بمصلحة السجون، "كلام ابنة مرسي بالخرافات".

ونفى عليوة في تصريحات صحافية ما نشرته الابنة حول أن وزارة الداخلية أخفت والدها وأحضرت شبيهاً له لحضور جلسات محاكمته.

وأكد العميد أن هذا الأمر عارٍ تماماً من الصحة، وأن الرئيس المعزول يقضي فترة الحبس الاحتياطي بسجن برج العرب بالإسكندرية، وفي الجلسة التي عُقدت السبت الماضي بأكاديمية الشرطة عاد بعدها مرسي من الأكاديمية إلى سجن العقرب وقضى فيه ليلته، ثم عاد في الصباح للمحاكمة مرة أخرى، مشيراً إلى أن ذلك تم لقلة عدد الساعات بين الجلستين، وبعد انتهاء المحاكمة عاد مرة أخرى إلى محبسه في سجن برج العرب بالإسكندرية.